أخباراخبار دولية

رسمياً .. المتشدد «إبراهيم رئيسي» رئيسا جديدا لإيران

أعلن التلفزيون الإيراني، اليوم السبت، انتخاب، إبراهيم رئيسي، رئيساً جديداً للبلاد، بعد أن حصد 17.8 مليون صوت بنسبة 62 بالمئة من جملة أصوات الناخبين.

الحرطوم:التغيير 

وأفاد رئيس لجنة الانتخابات، جمال عرف، خلال مؤتمر صحفي، أن رئيسي (60 عاما) حصل على “أكثر من 17.8 مليون” صوت من أصل 28.6 مليون من أصوات المقترعين، علماً بأن أكثر من 59.3 مليون إيراني كانوا مدعوين للمشاركة في الاقتراع.

ويأتي ذلك عقب إعلان الرئيس الإيراني الحالي، حسن روحاني، السبت، أن الدورة الأولى للانتخابات التي أجريت، الجمعة، أفضت إلى انتخاب رئيس جديد للجمهورية لم يكشف اسمه، بينما تلقى المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي تهنئة منافسيه الثلاثة قبل صدور النتائج الرسمية.

وقال روحاني في كلمة متلفزة: “أهنئ الشعب على خياره، سأوجه تهاني الرسمية لاحقاً، لكننا نعرف أن ما يكفي من الأصوات توافرت في هذه الانتخابات، وثمة من تمّ انتخابه من قبل الشعب”.

وفي منشورات عبر مواقع التواصل أو بيانات أوردتها وسائل إعلام إيرانية، هنّأ المرشحان المحافظان المتشددان محسن رضائي وأمير حسين قاضي زاده هاشمي، إضافة الى الإصلاحي عبد الناصر همتي، إبراهيم رئيسي، الذي كان الأوفر حظاً للفوز بالانتخابات.

وأدلى ملايين الإيرانيين بأصواتهم، الجمعة، في انتخابات أشارت التوقعات إلى أنها ستجعل الرئاسة تنتقل إلى رئيسي، وهو قاض من غلاة المحافظين، يخضع لعقوبات أميركية، لاتهامات بانتهاكات لحقوق الإنسان، من بينها الإشراف على إعدام آلاف السجناء السياسيين عام 1988.

رئيسي يعتبر رجل دين محافظ يعد من المقربين من مرشد النظام الإيراني، علي خامئني، حيث ينحدر الاثنان من مدينة مشهد التي تقع في شمال شرق إيران، وكان أحد طلابه هناك.

وكان قد ترشح في الانتخابات الرئاسية عام 2017 ضد روحاني، لكنه فشل بعدما حصد 38 في المئة من أصوات الناخبين فقط.

ونجح هذه المرة، بعدما أقصى مجلس صيانة الدستور عدداً من المرشحين الإصلاحيين الأقوياء مثل، علي لاريجاني، رئيس البرلمان السابق، الأمر الذي أفضى إلى مقاطعة واسعة للانتخابات.

وينظر إلى هذه الانتخابات الحالية على أنها صممت على مقاس رئيسي، لا سيما مع حرمان أبرز منافسيه من المشاركة في الانتخابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى