أخبار

السودان: مرسوم دستوري بمنح الحكم الذاتي لـ«المنطقتين»

منح مجلس السيادة في السودان، منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، الحكم الذاتي تنفيذاً لاتفاق جوبا لسلام السودان، وتمت مخاطبة ولاة الولايات والوزارات الاتحادية بالمرسوم رسمياً.

الخرطوم: التغيير

أصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن، مرسوماً دستورياً بمنح الحكم الذاتي لمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان «المنطقتين».

وجاء المرسوم الذي حمل الرقم «9» لسنة 2021م وفقاً لما نصت عليه اتفاقية جوبا لسلام السودان، بأن يكون نظام إدارة المنطقتين على ضوء ما جاء في المادة «8» من الباب الثالث- الفصل الثالث من الاتفاق.

ووقعت الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية، على اتفاق جوبا للسلام في أكتوبر 2020م.

وأبرز الحركات الموقعة على الاتفاق هي الحركة الشعبية- شمال بقيادة مالك عقار وحركة تحرير السودان بزعامة مني أركو مناوي وحركة العدل والمساواة برئاسة جبريل إبراهيم.

وتوافق الطرفان ضمن الاتفاق على إنشاء نظام الحكم الإقليمي الفيدرالي بما في ذلك اقليم دارفور.

وأقر اتفاق السلام ضرورة أن يتمتع إقليم دارفور، وبقية أقاليم السودان التي تعاني من التهميش التاريخي والمتأثرة بالحرب بتطبيق التمييز الإيجابي عليها عند تخصيص الموارد حتى يتسنى لها اللحاق برصيفاتها من الأقاليم، التي سبقتها في معايير التنمية وتقديم الخدمات للمواطن.

وعمّمت وزيرة الحكم الاتحادي بثينة إبراهيم دينار، المرسوم الدستوري الصادر، على ولاة الولايات.

وقالت الوزيرة في خطابها إنه وبناءاً على المرسوم يكون نظام الحكم في المنطقتين وفق الترتيبات الشاملة الواردة في اتفاق جوبا لسلام السودان.

كما تمت مخاطبة الوزارات الاتحادية في ذات الخصوص.

وتنص المادة «8» من الفصل الثالث- الباب الثالث على «اتفق الطرفان، دون المساس بوحدة السودان شعباً وأرضاً أو السلطات الحصرية أو المشتركة أو المتبقية، تتمتع المنطقتان بحكم ذاتي تمارس فيه السلطات المنصوص عليها في هذا الاتفاق».

من جانبه، أكد وكيل أول وزارة الحكم الاتحادي د. محمد صالح يس، أن صدور المرسوم عالج أكثر القضايا تعقيداً في نظام الحكم بالولايات الثلاث، وجذور مسببات الحرب بها، ما يعد خطوة مهمة ومتقدمة في تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى