أخبار

إغلاق مدارس بكادقلي خوفاً من نزاعات مسلحة

أغلقت مدارس بكادقلي في ولاية جنوب كردفان، بعد اندلاع اشتباك بالقرب من مدرسة تابعة للمركز الياباني الدولي للمتطوعين في المدينة- منطقة شير، وأدى لإغلاق المدارس، وإغلاق الفصول التكميلية التي يقدمها المركز الياباني الدولي للمتطوعين.

التغيير- وكالات

ووفقاً للموقع الإلكتروني للمركز الياباني الدولي للمتطوعين، تصاعد النزاع بين الرعاة والسكان المحليين، والذي كان حول المياه المخصصة لماشية الرعاة، ومن ثم تحول إلى إطلاق نار.

وأثناء تبادل إطلاق النار الذي أعقب هذه الأحداث، قُتل أحد المارة الأبرياء.

خشي سكان النوبة المحليين من الانتقام- بعد النزاع المسلح الذي وقع العام الماضي في كادقلي- بسبب الرجل الذي ينتمي إلى قبيلة البقارة.

خلال هذه العملية، فر العديد من الناس- معظمهم من النساء والأطفال- من المنطقة إلى القواعد العسكرية القريبة أو لمنازل أقربائهم، مع بقاء عدد قليل من الرجال لحماية منازلهم في حال حدوث انتقام.

أكمل اثنان وستون «62» طالباً برنامج المدرسة التكميلية التابع للمركز الياباني الدولي للمتطوعين في منطقة شير.

بعد أحداث العنف التي جرى ذكرها، انخفض العدد إلى «24» طالباً فقط ممن يحضرون الفصول الدراسية.

وقد أعرب مدرس في المدرسة عن مخاوفه بشأن عدد الطلاب الذين لا يعودون لاستئناف تعليمهم.

«ألق نظرة فاحصة على هذه الفصول الدراسية، لا يزال هناك الكثير من الغائبين، حيث تبدأ المدارس الأخرى امتحانات نهاية العام الأسبوع المقبل، لسنا مستعدون لبدء الامتحانات بعد».

ولم تقتصر المخاوف من تصاعد العنف على إعاقة البرامج المدرسية في منطقة شير وحدها- بحسب التقرير.

كما عانت منطقة أخرى على بعد «15» كيلومترًا من منطقة شير من تزايد أعداد الطلاب الغائبين، حيث شعر الآباء بعدم الارتياح لإرسال أطفالهم للدراسة بالقرب من مناطق الصراع المحتمل.

تعليق واحد

  1. ازالة التمكين مرعوبة من الزوال بعد استمرار معاناة المواطن وتصاعد غليان غضبه المكبوت وليس اماَمها الا تسليَم المبالغ الضخمة للمالية لتوظيفها للتخفيف عن الشعب فقد بلغ سيله الزبى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى