أخبار

خطط حكومية لمحاربة الزحف الصحراوي بعدد من ولايات السودان

كشف مسؤولون بيئيون، عن اطلاق عدة برامج وحملات لمحاربة الزحف الصحراوي، بعددٍ من الولايات السودانية.

دنقلا: التغيير

وصف مسؤول بيئي بالولاية الشمالية، الأعمال في مشروع حكومي يستهدف وقف الزحف الصحرواي بالولاية، بأنه يسير على نحو جيد.

وتعاني عدة ولايات سودانية، أبرزها الشمالية من ظاهرة الزحف الصحراوي، بصورة تبعث على القلق.

وقال المنسق الولائي لمشروع السودان للإدارة المستدامة للموارد الطبيعية بالولاية الشمالية، م. محمد العيد نور، إن المشروع الذي أطلق في مارس 2020 يستهدف ثلاث محليات، هي: (دنقلا والقولد والدبة).

وأضاف: يرمي المشروع للقضاء على الزحف الصحراوي، وإزالة الكثبان الرملية، وممارسات الإدارة المستدامة للأراضي والمياه المتبعة.

ويعرّف الزحف الصحراوي بأنه الظاهرة التي تحدث نتيجة تحول مساحات واسعة وخصبة من الأراضي إلى مساحات فقيرة بعد فقدانها للطبقة الفوقية من التربة، وصولاً لفقدان الأرض لقدرتها على الإنتاج الزراعي.

وكشف العيد عن تنفيذهم جملة من الأنشطة والبرامج في المحليات والمناطق المستهدفة في مجالات محاربة ظواهر التصحر والزحف الصحراوي .

وأبان عن تركيبهم لعدد من محطات المياه الكاملة، ومحطات التنقيط بالمناطق المستهدفة.

موضحاً بأن المرحلة الحالية تشهد عملاً كبيراً في حزامي السليم بوحدة شرق النيل الادارية بمحلية دنقلا، وتنقسي بمحلية الدبة.

ويبلغ عدد الشركات العاملة بحزامي السليم وتنقسي أربع شركات بقدرة مالية تصل إلى (200) مليون جنيه، وبنسبة تنفيذ تصل 75%.

ويمول المشروع من المرفق العالمي للبيئة تحت مظلة البنك الدولي بالتعاون مع حكومة السودان واللجنة التسييرية بالولاية الشمالية  .

واستهدف المشروع في مرحلته الأولى ولايات كسلا والجزيرة والنيل الابيض بتمويل سبعة ملايين دولار.

واستهدفت المرحلة الثانية ولايات الشمالية ونهر النيل وشمال كردفان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى