أخباراقتصاد

حمدوك يبحث مع مؤسسة التمويل الدولية ما بعد إعفاء الديون

بحث عبد الله حمدوك رئيس وزراء السودان، مع مدير مؤسسة التمويل الدولية، التحضير للإستفادة من المرحلة المقبلة بعد بداية عملية إعفاء الديون.

ابيدجان: التغيير

أكد رئيس مجلس الوزراء السوداني د. عبد الله حمدوك، أن إعفاء الديون عملية تتطلب دوراً أكبر ومحوري للقطاع الخاص، خاصة القطاعات الحيوية مثل الزراعة والطاقة.

والتقى حمدوك على هامش اجتماع قمة رؤساء الدول والحكومات الأفريقية لدعم التجديد لموارد الوكالة الدولية للتنمية (IDA) في أبيدجان، بمدير مؤسسة التمويل الدولية مختار ديوب.

ورأس حمدوك وفد السودان المشارك في القمة وخاطب جلستها الافتتاحية.

وناقش الإجتماع مع مختار ديوب، تحضير القطاع الخاص للإستفادة من المرحلة المقبلة بعد بداية عملية إعفاء الديون.

ورحب حمدوك بمدير المؤسسة الدولية، وأكد أن إعفاء الديون عملية تتطلب دوراً أكبر ومحوري للقطاع الخاص، خاصة القطاعات الحيوية مثل الزراعة والطاقة.

وأشار إلى أهمية دور المؤسسات التمويلية، مثل مؤسسة التمويل الدولية في تحديث مشاريع مثل مشروع الجزيرة والطاقة والقطاعات المالية والمصرفية وعودة المصارف العالمية للعمل بالسودان، مما يحتاج للدمج والتأهيل للمصارف الصغيرة لتواكب التطورات في هذا المجال على المستويين الداخلي والعالمي.

ودعا رئيس الوزراء، مؤسسة التمويل الدولية ومديرها لزيارة السودان، فيما رحب ديوب بالدعوة وأكد إهتمامهم بالعمل في السودان في الوقت الراهن.

وأعلن ديوب بدء الترتيب لفتح مكتب لمؤسسة التمويل الدولية في السودان، مع رغبتهم في أن تنجح التجربة السودانية ليعود السودان لسابق عهده.

وبدأت مؤسسة التمويل الدولية العمل مع الحكومة السودانية لتطوير بيئة الأعمال من حيث القوانين والتشريعات والمؤسسات والمجالات التي يمكن أن تساعد المؤسسة في تحريك الإستثمار فيها مثل الزراعة والطاقة والإتصالات والتكنولوجيا وكذلك القطاع المالي ومدى جاهزيته للمرحلة المقبلة من حيث الخدمات المصرفية المختلفة.

وتعمل مؤسسة التمويل الدولية للإسهام في وجود قطاع خاص قوي وفاعل للحد من الفقر وتعزيز التنمية التشاركية، وهي مؤسسة تعمل منذ 60 عامًا في مجالات فتح الإستثمار الخاص، وخلق الأسواق والفرص التي تشتد الحاجة إليها، وقد جمعت مؤسسة التمويل الدولية خلال تاريخها الطويل رأس مال مقدر لتمويل الأعمال التجارية في البلدان النامية.

تعليق واحد

  1. الشكر للسيد رئيس الوزراء و طاقمه وهو يضع السودان في المسار الصحيح. النهضة تحتاج لمدخلات الإنتاج والتقانة وتحتاج أن يكون السودان جزء من العالم خاصة في مجال المصارف وفتح الاعتمادات وهذا لا يتحقق إلا من خلال هذه المؤسسات الدولية. سير في طريقك ولا تلتفت للمخزلين والخونة والشعب معك والله يوفق أصحاب النوايا المخلصة الصادقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى