أخبار

الخارجية: إعفاء الديون يؤكد صحة نهج حكومة السودانِ داخليا وخارجيا

وصفت وزارة الخارجية، قرار أعضاء نادي باريس بإعفاء «14.1» مليار دولار من ديونهم على السودان، يؤكد النهجَ الصحيحَ الذي تدير به الحكومةُ سياساتِها الداخلية والخارجية.

الخرطوم: التغيير

قالت وزارة الخارجية السودانية، إن الاصطفافَ الدوليَ غير المسبوق مع الحكومة، يؤكد النهجَ الصحيحَ الذي تدير به الحكومةُ سياساتِها الداخليةَ والخارجيةَ في هذه المرحلةِ الحاسمةِ.

وأكدت أنها ستواصل إنجاز ما يليها في هذه المسيرة.

ورحبت الوزارة في بيان صحفي، بقرار أعضاء نادي باريس بإعفاء «14.1» مليار دولار من ديونهم على السودان، والتي يبلغ مجموعُها أكثرَ من «23.5» مليار دولار، كخطوة أولى في إطار المعالجة الشاملة للقضية بعد دخول السودان نقطة القرار تحت مبادرة «الهيبيك».

وتابعت بأن السودان بهذه الخطوة الكبيرة يكون قد عزَّزَ من وضع أقدامه على الطريق الصحيح في عملية اصلاح الاقتصاد الوطني الشامل، وهيأ المناخ لعودة الاستثمار الأجنبي.

وزاد البيان: «إن السودان يتطلع إلى بلوغ نقطة الاكتمال في 2024 والتي ستشهد اعفاء ما تبقى من ديون سيادية في نادي باريس بنسبة تصل إلى 100%، ويُمَكِّنَه ذلك، فضلاً عن إعفاء كامل ديونه، من تلقي موارد مالية إضافية من أعضاء نادي باريس حسبما أكدوا بأنفسهم أمس الأول».

واعتبرت أن هذا التدافعَ الداعمَ للسودان يؤكد أن الحكومةَ الانتقالية مضت بخطى واثقة في عملية الإصلاح الداخلي الشامل، وانتهجت سياسة خارجية بناءة نقلت البلاد من وضع كانت فيه معزولةً ومنبوذةً لثلاثين عاماً، إلى دولة مسؤولة.

وأعربت عن تقديرها للدول التي دعمت السودان ووقفت إلى جانبه ليتمكن من بلوغ هذه المرحلة.

وقالت إن السودان وجد سنداً ودعماً دولياً مقدراً في تحقيق هذا الإنجاز الكبير منذ المراحل الأولى لهذه المسيرة بالمساهمة في إزالة المتأخرات لدى الصناديق متعددة الأطراف مثل البنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي وأخيراً صندوق النقد الدولي الذي كانت عمليةُ تصفية المتأخرات لديه ملحمة تضامن حقيقية أسهم فيها عددٌ مقدرٌ من الدول الصديقة، أو في الاعفاء الفعلي للديون كما حدث في اجتماع نادي باريس، فضلا عن التعهدات التي قدمتها بعضُ الدولِ غيرِ الأعضاء في النادي بعزمها اتخاذ ذات الخطوة قريباً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى