أخبار

السودان يستقبل «48» ألف طن من قمح المنحة الأمريكية

استقبل السودان، الدفعة الثانية من منحة القمح الأمريكية، التي تقدر بـ«300» ألف طن، تعهدت بها الولايات المتحدة في وقت سابق، تصل البلاد على عدة دفعات.

بورتسودان: التغيير

وصلت إلى ميناء بورتسودان الشمالي- شمال شرقي السودان- اليوم، «48» ألف طن من القمح في إطار المنحة الامريكية لحكومة السودان «الدفعة الثانية».

ووصلت الدفعة الأولى، البالغة «48» ألف طن أيضاً، البلاد في يونيو المنصرم، وكان في استقبالها وزير الصناعة ووكيل وزارة التجارة ووكيل أول وزارة الثقافة والإعلام ونائب مدير المخزون الإستراتيحي وممثل لوزارة المالية.

وكان في استقبال الدفعة الثانية بميناء بورتسودان والي ولاية البحر الأحمر عبد الله شنقراي وعدد من المسؤولين.

وأكد شنقراي خلال الاستقبال، انفتاح السودان على العالم الخارجي وأثر ذلك في التعاون الدولي مع البلاد.

وأعرب عن شكره وتقديره للشعب الأمريكي في دعم السودان وتعزيز جهود التحول الديمقراطي.

وأوضح أن ذلك يعد إنجازاً كبيراً في سفر ثورة ديسمبر المجيدة.

من جانبه، نوه المدير العام لهيئة الموانئ البحرية كابتن أونور محمد آدم، بالتعاون الأمريكي مع الشعب السوداني ودعم الفترة الانتقالية بالبلاد.

وأشاد باهتمام الدولة بصناعة النقل البحري.

وأشار إلى خطط وبرامج الدولة للتوسع المينائي وإنشاء موانئ جديدة لمواكبة التطور العالمي في مجال النقل البحري.

بدوره، كشف ممثل البنك الزراعي وإدارة المخزون الإستراتيجي عماد الدين علي حسين، أن الميناء سيستقبل الدفعة الثالثة في الحادي عشر من أغسطس المقبل، واستقبال الثلاث دفعات المتبقية من المنحة تباعاً خلال الأيام المقبلة.

وكان وزير الصناعة إبراهيم الشيخ، صرح خلال استقبال الشحنة الأولى، بأن استقبال السفينة يعد احتفالاً بعودة السودان إلى المجتمع الدولي.

وأضاف بأن الدعم يوفر على السودان العملات الصعبة التي كانت تخصص لشراء القمح.

وأكد أنه يغطي «25%» من احتياجات البلاد.

وأوضح مصدر لـ«التغيير» في وقت سابق، أن البواخر الأمريكية ستستمر حتى 8 نوفمبر المقبل.

وذكر أن مجموع المساعدات يكفي «25%» من احتياجات البلاد خلال العام.

وأضاف أن الإنتاج المحلي يغطي «30%»، وتشتري الحكومة النسبة المتبقية من الخارج، والتي تبلغ «45%».

ويبلغ استهلاك السودان من القمح أكثر من «2» مليون طن سنوياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى