أخبار

الأمم المتحدة: مصير السودان مرتبط بنجاحه في عبور «الانتقالية»

ربطت مسؤولة في الأمم المتحدة، مصير السودان بنجاحه في عبور الفترة الانتقالية، وأكدت الالتزام بدعمه لإنجاحها.

الخرطوم: التغيير

أكدت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام روز ماري ديكارلو، أن وجود الأمم في السودان يجيئ من أجل مساعدته لإنجاح فترة الانتقال، وأن مصيره مرتبط بنجاحه في عبور الفترة الانتقالية.

واستقبل رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان المسؤولة الأممية التي تزور البلاد بالقصر الجمهوري يوم الخميس، بحضور رئيس بعثة «يونيتامس» فولكر بيرتس.

أولوية

وأكدت روز ماري في تصريح عقب اللقاء، إلتزام الأمم المتحدة بدعم السودان خلال الفترة الانتقالية، وقالت إن السودان يمثل أولوية من أولويات المنظمة.

وأشادت باستقبال الحكومة الانتقالية لبعثة «يونيتامس» وتعاونها معها، والتي قالت إنها ستعمل في مجالات عديدة بما فيها المساعده في تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان.

وأوضحت أن اللقاء تطرق لأهمية شمول المشاركة خلال المرحلة المقبلة من الفترة الانتقالية، لاسيما مشاركة النساء في الحياة العامة والسياسية.

ووصفت لقائها برئيس مجلس السيادة  بالمثمر  والبناء.

لقاء حميدتي والمسؤولة الأممية

برامج عودة النازحين

وفي السياق، التقى النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي»، بالمسؤولة الأممية بحضور فولكر بيرتس.

وامتدح «حميدتي» جهود الأمم المتحدة وبعثة «يونيتامس» في مساعدة السودان لتنفيذ أهداف ومهام الفترة الانتقالية.

وأعرب عن أمله في تواصل هذا الجهد وصولاً إلى انتقال ديمقراطي بنهاية الفترة الانتقالية.

وقدم شرحاً حول سير تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان، بما في ذلك تنفيذ بند الترتيبات الأمنية.

وأكد أن الدولة تولي اهتماماً متعاظماً لعودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم.

وأشار إلى أن حكومة الفترة الانتقالية تمتلك رؤية شاملة لتأمين عودة النازحين وتوفير الخدمات الأساسية لهم.

ودعا الأمم المتحدة لمساعدة السودان في تنفيذ برامج عودة النازحين.

من جانبها، قالت روز ماري، إن  زيارتها للسودان تهدف للوقوف عن قرب على سير عملية الانتقال في السودان، بجانب تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان.

ونوهت إلى التقدم المحرز في عملية الانتقال الديمقراطي، وخطوات تنفيذ إتفاقية جوبا للسلام.

وأعلنت أن المنظمة الدولية ستعمل إلى جانب أطراف المرحلة الانتقالية  لإنجاح عملية الإنتقال.

وأبدت استعداد المنظمة لدعم تنفيذ اتفاق السلام واستكماله مع الذين لم يوقعوا عليه.

ورحبت بقرارات حكومة الفترة الانتقالية بتشكيل آليات مراقبة وقف إطلاق النار في دارفور.

وكان المسؤولة الأممية التقت برئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك وبحثت معه قضايا الانتقال والتطورات الإقليمية بما فيها قضية سد النهضة والصراع الإثيوبي في إقليم تيغراي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى