أخباراخبار دولية

الصحة العالمية تحذر من أن «كورونا» أصبح أخطر وأسرع

حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن فيروس «كورونا» أصبح أفضل وأسرع، ونوهت إلى أن متغير دلتا شديد العدوى.

التغيير- وكالات

قال مدير منظمة الصحة العالمية د. تيدروس أدهانوم غيبريسيوس، يوم الجمعة، إن الحالات والوفيات الناتجة عن «كوفيد- 19» تستمر بالارتفاع في جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك في الغالب إلى متغير دلتا شديد العدوى، والذي انتشر إلى «132» دولة.

تم الإبلاغ عما يقرب من «4» ملايين حالة في جميع أنحاء العالم الأسبوع الماضي إلى منظمة الصحة العالمية. وتتوقع الوكالة الأممية أن يتجاوز العدد الإجمالي للحالات «200» مليون حالة في الأسبوعين المقبلين.

وقال أدهانوم خلال مؤتمره الدوري حول فيروس «كورونا» المستجد: «ونحن نعلم أن هذا أقل من الواقع».

وأوضح طبقاً لمركز أنباء الأمم المتحدة، أن العدوى زادت في كل منطقة من مناطق العالم، بل وصلت زيادة بعضها إلى «80%» في الشهر الماضي. كما ارتفعت الوفيات في أفريقيا بنسبة «80%» خلال نفس الفترة.

أسباب ارتفاع الحالات

وألقى أدهانوم باللوم في ارتفاع الحالات على زيادة الاختلاط الإجتماعي والتنقل، والاستخدام غير المتسق للصحة العامة والتدابير الإجتماعية، والاستخدام غير المنصف للقاح.

وقال إن المكاسب التي تحققت بشق الأنفس معرضة للخطر أو ستضيع، وأن النظم الصحية في العديد من البلدان تعاني بشكل متزايد من الإجهاد.

وحذرت المنظمة من أن فيروس «كوفيد- 19» تغير منذ أن تم الإبلاغ عنه لأول مرة، ولا يزال يتغير.

وشددت على أنه حتى الآن، ظهرت أربعة أنواع مختلفة مثيرة للقلق، وسيظهر المزيد طالما استمر الفيروس في الانتشار.

طفرات معينة

وأوضحت د. ماريا فان كيرخوف، أخصائية الأوبئة ورئيسة الفريق التقني المعني بكوفيد- 19 في منظمة الصحة العالمية، أن متغير دلتا يحتوي على طفرات معينة تسمح للفيروس بالالتصاق بالخلايا البشرية بسهولة أكبر وأن الخبراء يرون أنه لدى الأفراد المصابين أحمال فيروسية أعلى.

ووصفت متغير دلتا بأنه أكثر الفيروسات خطورة ومن أكثر فيروسات SARS-CoV-2 قابلية للانتقال حتى الآن.

وأضافت: «هناك بعض الدراسات المختبرية التي تشير إلى أن هناك زيادة في التكرار في بعض أنظمة مجرى الهواء البشري النموذجية».

من حيث الشدة، أوضحت فان كيرخوف أنه كانت هناك زيادة في حالات دخول المستشفى في بعض البلدان المتأثرة بالمتغير، «لكننا لم نشهد بعد زيادة في معدل الوفيات».

وذكرت أنه على الرغم من وجود بعض البيانات التي تشير إلى أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم يمكن أن يصابوا وينقلوا المتغير، فإن الاحتمالية تقل كثيراً بعد إعطاء الجرعة الثانية ووصولها إلى الفعالية الكاملة.

وأوضحت أيضاً أن متغير دلتا لا يستهدف اليافعين على وجه التحديد كما أشارت بعض التقارير، لكنها حذّرت من أنه طالما تنتشر المتغيرات، فإنها ستصيب أي شخص لا يتخذ الاحتياطات المناسبة.

تعليق واحد

  1. أليس من الأفضل في ترجمة العنوان أن يكون ( أصبح كرونا أكثر خطورة ) مثلا، بدلاً من (أفضل) لأن كلمة أفضل تعطي دلالة ايجابية بدلاً من الدلالة السلبية المعنية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى