أخبار

السودان: تغذية أرصدة «الإمدادات الطبية» بأموال تغطي احتياجاتها لنهاية العام

أنهت السلطات السودانية، أزمة توفير الدواء عبر الإمدادات الطبية، بإعلانها تغطية احتياجات الصندوق حتى نهاية العام الجاري.

التغيير: علاء الدين موسى

كشفت وزارة الصحة السودانية، يوم الإثنين، عن توريد وزارة المالية مبلغ 27 مليون دولار في حساب صندوق الإمدادات الطبية، لسد حوجة البلاد من الدواء حتى نهاية العام الجاري.

وتعهدت الحكومة الانتقالية بالإبقاء على دعم الدواء، رغم اتخاذها لحزمة إصلاحات اقتصادية تشمل تحرير عدد من السلع الرئيسة.

وقال مصدر رفيع بوزارة الصحة لـ(التغيير) إن المبلغ تم ايداعه في حساب الإمدادات الطبية صباح الإثنين.

وأضاف: “المبلغ الذي تم ايداعه يكفي حاجة البلاد من الدواء حتى نهاية العام”.

واكد  المصدر أن  التصديق على المبلغ تم قبل شهر،  ولكن  عملية الإيداع تأخرت بسبب إجراءات بيروقراطية (حد تعبيره).

وكشف المصدر عن اجتماع جمع  وزيري الصحة عمر النجيب، والمالية جبريل إبراهيم الأربعاء الماضي، انتهى باصدار توجيه بضرورة توريد المبلغ في حساب الإمدادات.

وأوضح المصدر أن الأدوية تغطي قائمة الإمدادات، وتشمل أمراض  الكلي، القلب السرطان، وأدوية الطوارئ.

ونفى المصدر انعدام أدوية التخدير بالبلاد، وقال إن الحديث عن انعدام أدوية التخدير غير صحيح.

وأضاف: أدوية التخدير موجودة في الإمدادات ولكن حكومات الولايات لا تطلب الدواء من الإمدادات.

وأقر المصدر بوجود اشكالية بين النظام الاتحادي والوالي ما يخلق عدد من المشكلات.

وعزا  المصدر  الفجوة في الدواء في الفترة السابقة لتأخر العطاءات والإجراءات، الأمر الذي خلق شحاً في بعض الأصناف الدوائية.

ويمر السودان بأزمة دواء منذ ثلاث سنوات، لكنها تفاقمت خلال الأشهر الأخيرة وتأثرت بانهيار الاقتصاد وارتفاع سعر الدولار.

ويعتمد قطاع الدواء بشكل شبه كلي على الاستيراد بعد إهمال النظام البائد وتجاهله لإنشاء مصانع دواء محلية.

ويحتاج السودان  إلى استيراد أدوية بقيمة 400 مليون دولار سنوياً، ويعاني من انكماش في إجمالي الناتج المحلي وتضخم اقتصادي، وما زالت الأزمات تحاصره ككورونا والفيضانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى