أخبار

حمدوك يستدعي مدير شركة «الموارد المعدنية»

تدخل د. عبد الله حمدوك رئيس وزراء السودان في قضية طلب مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية من شركات القطاع، تقديم مساهمات لحفل تنصيب حاكم إقليم دارفور، وذلك لاستيضاحه بشأن التصرفات المتصلة باستخدام موقعه.

الخرطوم: التغيير

استدعى رئيس مجلس الوزراء السوداني د. عبد الله حمدوك، مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول لاستيضاحه حول بعض التصرفات التي قام بها بحكم موقعه في الشركة.

وكانت جهات اتهمت أردول بالضغط على الشركات العاملة بقطاع المعادن لدفع مبلغ مليون جنيه للمساهمة في احتفال تنصيب حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي في العاشر من أغسطس الحالي.

وتعرض أردول لهجوم من جهات عدة دمغته باستغلال منصبه للضغط على الشركات لدفع مبالغ ليست ضمن المسؤولية المجتمعية، فيما ردت حركة تحرير السودان بأن الأموال المذكورة لا علاقة لها بإجراءات ومراسم تنصيب حاكم دارفور.

وذكر تصريح صحفي من مجلس الوزراء، يوم الخميس، أن هذه الإجراءات تجيئ لتدعيم وترسيخ مبادئ الشفافية والعدالة وحفظ الحقوق والابتعاد عن شبهة تضارب المصالح في إطار دولة القانون لسودان الثورة.

وكان مسؤول الادارة المجتمعية بالشركة السودانية للموارد المعدنية د. صديق حسن مساعد، أقر بصحة الشيكات المتداولة بوسائل التواصل الإجتماعي حول مقترح مدير الشركة للشركات بدعم الاحتفال بتنصيب مناوى حاكماً لدارفور.

وكشف مساعد أن عدد (الشيكات) التي كتبت باسمه 6 فقط، وأبدى استغرابه من النشر باعتبار أن المسؤولية المجتمعية بالشركة قدمت مساعدات من قبل لمؤسسات عدة منها القوات المسلحة واللجنة العليا لطوارئ الخريف.

فيما رد مبارك اردول، علي ما اثير عبر صفحته الشخصية في (فيسبوك) بالقول: راسلني عدد من الاخوة مستفسرين اقول هنالك مبادرة طوعية تحت عنوان القومة لدارفور ينظمها قطاع الأعمال بالمعادن للتبرع لحكومة الإقليم بمبالغ مالية اضافة لحفر آبار لمياه الشرب، نحن منسقين فقط، نعد هذه المبادرة بهدوء بعيدا عن الإعلام في الوقت الراهن، وهي مبادرة ليست جديدة على هذا القطاع فقد تنادينا من قبل لدعم الجيش في الفشقة بشرقنا الحبيب بنفس الطريقة عندما دعى الداعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى