أخبار

السودان يستدعي سفيره بأديس أبابا

استدعى السودان سفيره من العاصمة إثيوبيا، للتشاور حول موقفه من التوسط في الأزمة الناشبة بين الحكومة الفيدرالية وجبهة تحرير تيقراي.

الخرطوم: التغيير

استدعى السودان سفيره بأديس أبابا، للتشاور، وذلك بعد إطلاق قادة إثيوبيين كبار، تصريحات تشكك في حياد الخرطوم إزاء أطراف الصراع بإقليم تيقراي، علاوة على إدعاءات عن احتلال الجيش لمنطقة الفشقة الحدودية.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية، صدر الأحد، إن الاستدعاء بشأن تحديد خيارات الحكومة الانتقالية في قيادة وساطة بين الفرقاء الإثيوبيين، عقب تصريحات بشأن عدم حياد قادته إزاء الصراع الناشب بين الحكومة الفيدرالية وجبهة تحرير تيقراي.

وبدأ رئيس رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، بصفته رئيساً لمنظمة الإيقاد في دورتها الحالية الحالية، في إطلاق وساطة بين الحكومة الإثيوبية وجبهة تحرير إقليم التقراي لإبرام تسوية سياسية.

وأضافت الخارجية السودانية: إن “استبشاع المعاناة الإنسانية الكبيرة في إقليم التقراي يسوغان للخرطوم ولكل قادر على الفعل الإيجابي أن يبذل ما في الوسع من مساعدة”.

وتابعت: “ستحسن إثيوبيا موقفا إن نظرت فيما يمكن أن يقوم به السودان على أساس قدرته على توفير الحل المطلوب، عوضا عن أن ترفض جملة أي سعي منه، ومن أجل تحديد خياراته في هذا الشأن، فقد استدعت الخرطوم سفيرها لدي أديس أبابا للتشاور“.

واتهم البيان إثيوبيا بالاستمرار في إطلاق المزاعم بشأن علاقاتها بالسودان.

تابع: “إن الإيحاء بلعب دورًا في النزاع وادعاء الاحتلال هو استمرار لما درجت عليه إثيوبيا من تجاوز الحقائق وترويج مزاعم لا تملك سندًا ولا تقوم إلا على اطماع دوائر في الحكومة الإثيوبية لا تتورع عن الفعل الضار لتحقيقها“.

. وتشهد علاقة البلدين توتراً بشن عدد من الملفات على رأسها أزمة سد النهضة والصراع الحدودي حول منطقة الفشقة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى