أخبار

مدعي الجنائية الدولية: موعد تسليم البشير لم يحدد بعد

أقر مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية، بأن المحكمة لم تُحدد بعد وقتاً معيناً لتسليم الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير، المطلوب لدى المحكمة.

التغيير – الخرطوم: علاء الدين موسى

كشف المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم أسد خان، عن فتح مكتب للمحكمة بالعاصمة السودانية الخرطوم، لتسهيل التواصل بين المحكمة والحكومة الانتقالية بالبلاد.

وأعلن خان عن توقيع مذكرة اليوم الخميس، بين المحكمة والحكومة السودانية تشمل جميع الأفراد الذين أصدرت المحكمة أوامر بالقبض عليهم.

تسليم المطلوبين

وقال خان في مؤتمر صحفي عقده بمقر وزارة العدل في الخرطوم اليوم، بمناسبة زيارته للسودان، إن الحكومة السودانية لم تحدد وقتاً معيناً لتسليم الرئيس السابق عمر البشير إلى المحكمة.

وأضاف: «إجتماع مجلسي السيادة والوزراء الأسبوع القادم سيحدِّد ذلك».

وتابع: «أتوقع أن يتيح الإجتماع فرصةً ثمينةً للوفاء بالتزاماتهما المتمثلة في التعاون الكامل مع المحكمة ومع مكتبي».

وأصدر قضاة المحكمة الجنائية الدولية، مذكرة توقيف حمراء بحق عدد من قادة النظام البائد بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية، وجرائم ضد الإنسانية بإقليم دارفور في الفترة من 2003 – 2008م.

وتشمل قائمة المطلوبين بجانب المخلوع البشير،  عبد الرحيم محمد حسين، وأحمد هارون، وعبد الله بندة، بجانب علي عبد الرحمن كوشيب.

وقال خان خلال المؤتمر الصحفي: «بعد مرور ما يقرب من 17 عاماً على إحالة هذا الملف، لا تزال حكومة السودان والمحكمة تدينان للمجني عليهم جراء الجرائم الوحشية المُدعى ارتكابها في دارفور بتحقيق العدالة دون مزيد من الإبطاء».

وكشف عن زيارة مقبلة له إلى السودان في نوفمبر المقبل، يلتقي خلالها بالضحايا في دارفور.

مواصلة العمل

وقال إن مكتب المدعي العام سيواصل العمل مع كل الأطراف؛ الضحايا، النازحين، المجتمع المدني والدبلوماسيين لتحقيق العدالة.

ونوه إلى أن الحكومة السودانية والمحكمة الجنائية اتفقتا على التزام السودان بعدم إعاقة المحكمة الجنائية وتسهيل عملها.

وأشار إلى أنه لوقتٍ قريب لم يكن متاحاً للسودانيين الاقتراب من مكتب الإدعاء للمحكمة الجنائية دعك من قدوم المدعي العام إلى الخرطوم ومقابلة أعضاء ورئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء ووزارة العدل والمجتمع المدني.

وشدّد على أن ما يهم الآن هو الأفعال وليس الأقوال.

وقال المدعي العام للجنائية، إن مذكرة التوقيف السابقة تتعلق بالمتهم علي كوشيب فقط، وسيتحققون من باقي المطلوبين الخمسة، وعبر عن أمله أن يحصلوا على أدلة تثبت تورط المتهمين.

وأضاف: «تم تعيين القضاة لمحاكمة علي كوشيب وفي انتظار انطلاق المحاكمة».

وبدأ كريم خان، زيارة إلى السودان، مساء الاثنين الماضي، وأجرى لقاءات مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي».

كما تباحث مع رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، ووزير العدل نصر الدين عبد البارئ، ووزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي، والنائب العام مبارك محمود، حول تعزيز التعاون بشأن التحقيقات في انتهاكات إقليم دارفور.

وتلقى المدعي العام تأكيدات من مسؤولي الحكومة السودانية بالتعاون مع المحكمة، وعدم إعاقة عملها.

وضم الوفد، بجانب المدعي العام، كبير محامي الإدعاء جوليان نيكولز، مستشار المدعي العام توماس لينش، مستشار التعاون الدولي في مكتب الادعاء داهيروسانت انا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى