أخباراخبار دولية

مبعوث أممي يحذر من تصاعد تدهور الأوضاع جنوب سوريا

دعا المبعوث الأممي إلى سوريا جميع الأطراف إلى ضرورة التمسك بمبدأ حماية المدنيين والممتلكات المدنية وفقا لأحكام القانون الدولي الإنساني.

التغيير: وكالات

أشار المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون، إلى أن الوضع في جنوب سوريا خطير.

وذلك مع ازدياد الأعمال العدائية والتي شملت قصفا واشتباكات مكثفة على الأرض، وجدد دعوته إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وذكر بيان منسوب إلى المبعوث الخاص إلى سوريا الخميس، أن غير بيدرسون أعرب عن قلقه المتزايد بشأن التطورات في جنوب سوريا خلال اجتماع لمجموعة العمل المعنية بالشؤون الإنسانية التابعة للمجموعة الدولية لدعم سوريا (عُقد في جنيف.

وأشار البيان إلى الارتفاع في وتيرة الأعمال العدائية والتي تسببت في وقوع إصابات بين المدنيين وإلحاق أضرار بالبنى التحتية.

كما اضطر آلاف المدنيين للفرار من درعا البلد.

وأشار بيدرسون إلى أن “الوضع خطير”، وقال في البيان إن المدنيين يعانون من نقص حاد في الوقود وغاز الطهي والمياه والخبز.

بالإضافة إلى النقص في الدعم الطبي اللازم لمعالجة الجرحى.

وكرر بيدرسون التأكيد على ما جاء في بيان صدر عنه في يوليو، دعا فيه إلى وقف فوري للعنف.

كما دعا جميع الأطراف إلى ضرورة التمسك بمبدأ حماية المدنيين والممتلكات المدنية وفقا لأحكام القانون الدولي الإنساني.

وشدد على ضرورة السماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري وآمن ودون عوائق إلى جميع المناطق والمجتمعات المتضررة، بما في ذلك درعا البلد.

وعلى ضرورة إنهاء الوضع القائم الذي يشبه الحصار.

وقد تصاعدت الأعمال العدائية بين القوات الحكومية والجماعات المسلحة في نهاية يوليو الماضي.

حيث استهدف القصف المدفعي المناطق السكنية، وتفاقمت الأوضاع عقب أسابيع من التوتر المتزايد.

وشددت الحكومة الرقابة على الطرقات المؤدية إلى أحياء درعا البلد، أحد المعاقل السابقة للمعارضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى