أخبار

الجبهة الشعبية المتحدة: عدم تمثيلنا بمبادرة حمدوك تهميش واقصاء

قالت الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة في السودان، إن مبادرة حزب الأمة، كانت أعم وأشمل من مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

 الخرطوم: علاء الدين موسى

استنكرت الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة في السودان، عدم تمثيلها في آلية تنفيذ مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، واصفةً ما حدث بأنه اقصاء متعمد تهميش شبيه بما كانوا يعانونه في النظام البائد.

وأعلن رئيس الوزراء، مطلع الأسبوع، قائمة تضم عدد من القادة السياسيين والشعبيين، لتنزيل مبادرته الهادفة إلى تحصين التحول الديموقراطي، في غضون شهرين.

وحمّل الأمين العام للجبهة عبد الوهاب جميل، في حوار مع (التغيير) ينشر لاحقًا،  حمدوك  ما حدث من اقصاء وتهميش صريح لهم.

وقال:  “خرجنا وناضلنا من أجل إزالة التهميش ولكننا فؤجئنا بتهميش أسوأ”.

وأضاف: “نحن على استعداد تام لبذل المزيد من التضحيه والنضال لاسترداد الحقوق التي هي في الأصل تنتزع”.

وتساءل: “كيف لرئيس الوزراء أن يتجاوز تنظيم ناضل وضحي وفاوض ووقع على اتفاقية سلام جوبا”.

ووجه جميل صوت لوم لحلفائهم في الجبهة الثورية لعدم تسجيلهم موقف مشرف بالاعتذار عن المبادرة كما فعل القائد مناوي ونظار شرق السودان.

وأشار إلى أن المبادرة ولدت ميته أو بدون أسنان وكان الغرض الأساسي منها لم شمل الحاضنة السياسية للحكومة.

لافتًا إلى أن المبادرة جاءت كرد فعل للمبادرة التي أطلقها حزب الأمة وتبناها نداء السودان ومكونات أخرى من مؤسسي قوي إعلان الحرية، وهي أشمل وأعم من مبادرة دكتور عبدالله حمدوك (حد تعبيره).

واتهم عبد الوهاب المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير باختطاف الثورة عن طريق المحاصصة والسيطرة على المواقع التنفيذية والدستورية والسياديه فيما بينهم.

ووصف الآلية  بمشروع تمكين جديد يسعى حمدوك من خلاله لخلق حاضنة جديده تمكنه من إحكام السيطرة بعيداً عن خلافات الائتلاف الحاكم.

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى