أخباررياضة

السودان: عشاق الدوري الإنجليزي ينظمون رحلة لدارفور لنبذ العنصرية

نظمّ عشاق الدوري الإنجليزي بالسودان، رحلة لمنطقة جبل مرة بدارفور، تحت شعار نبذ العنصرية.

التغيير: عبد الله برير

وجاءت زيارة أعضاء مقهى (البريميرليغ بالسودان) لغرب البلاد في إطار تشجيع التعايش السلمي رافعين شعار (كلنا واحد).

وكان نشاط الرابطة توقف قبل عامين بسبب جائحة كورونا واستؤنف في عيد الفطر.

وكان أول اجتماع بعد التوقف وضع خطة لاستعادة نشاطات الرابطة للم شمل (القهوجية) من جديد.

وترتكز نشاطات المجموعة الثقافية والاجتماعية والرياضية على تنظيم الفعاليات التي تخدم المجتمع السوداني وترسخ ثقافة السلام وقبول الآخر.

وقام عشاق المقهى، الأحد، بتنظيم رحلة ترفيهية إلى جبل مرة بعد آخر زيارة إلى شلال السبلوقة قبل جائحة كوفيد 19.

وتنادى محبو الدوري الإنجليزي بالسودان من كافة أصقاع البلاد وتجمعوا في نيالا قادمين من شتى أصقاع البلاد.

وجمعت الرحلة الرواد من الفاشر، كادوقلي، الضعين، الخرطوم، عطبرة، الجنينة، القضارف، كسلا وبورتسودان.

والتقط الأعضاء الصور التذكارية في مناطق غرب السودان السياحية خاصة في منطقة نيرتتي الواقعة على محلية غرب الجبل في إقليم دارفور.

وعلى سفوح جبل مرة رفع أعضاء الرابطة شعارات السلام والوحدة.

وتنقلت الرحلة بين الشلالات بداية من شلال السد ثم بركة الفيل وشلال المسطبة.

تواصلت الفعاليات بتسلق الجبال والسير لمدة ساعة للوصول إلى شلال يلمي وهو أحد أروع الشلالات بالمنطقة.

ووجدت الفعالية القبول والاستحسان في أوساط مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان.

وعلق عشاق المقهى على صور المبادرة مثمنين الدور الكبير للرياضة في تذويب العرقيات والإثنيات وصولا إلى مجتمع متعايش.

وتحسر الغائبون عن الرحلة بسبب الظروف المختلفة على تفويتهم للفرصة سيما بعد نشر الصور الجميلة الرحلة على موقع عشاق البريميرليج بالسودان على فيسبوك.

وفي حديثه للتغيير كشف أحمد كوما صاحب المبادرة عن سعادته بنجاح رحلة الرابطة إلى جبل مرة.

وتحسر كوما على تناول أخبار دارفور في العهد البائد بصورة سلبية بالتركيز على مجموعات التواصل الاجتماعي.

وقال كوما: نظمنا هذه الرحلة لنعكس للعالم أن دارفور إنسانها متسامح وأنها مناطق سياحية جميلة.

وأضاف: رابطة عشاق البريميرليغ بالسودان أثبتت أن الرياضة سفارة للقيم الجميلة وأنها تحارب العنصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى