أخبار

حمدوك ينهي الجدل ويعفي والي القضارف

أنهى د. عبد الله حمدوك رئيس وزراء السودان، حالة الجدل التي أثيرت بسبب والي ولاية القضارف- شرقي البلاد- الأيام الفائتة، وأصدر قراراً بإعفائه من منصبه.

الخرطوم: التغيير

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوداني د. عبد الله حمدوك، اليوم الأربعاء، قراراً بإعفاء د. سليمان علي محمد موسى من منصب والي ولاية القضارف.

وكلف قرار حمدوك، أمين عام حكومة الولاية بتصريف مهام الوالي لحين تعيين والٍ جديد.

وجاء القرار عملاً بأحكام الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية لسنة 2019م.

ووجه وزارتي شؤون مجلس الوزراء والحكم الاتحادي وحكومة ولاية القضارف والجهات المعنية الأخرى بإتخاذ إجراءات تنفيذ القرار.

وشغلت قضية الوالي المعفي الأوساط، بعدما أعلن المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير في ولاية القضارف يوم الجمعة الماضي، سحب الثقة من د. سليمان علي.

وجاء قرار المجلس على أعقاب تداول مقاطع فيديو قيل إنها تثبت انتماء الوالي إلى حزب المؤتمر الوطني المحلول.

وأكد المجلس أنه لا علم له بوجود صلة للوالي بالنظام السابق أو تقديم طعون لدى ترشيحه والياً للولاية، وأقر بالتقصير في التحري الأمني حول شخصيته، ووعد بخطوات تصعيدية.

وكان نشطاء تداولوا مقاطع فيديو تظهر الوالي قبل الثورة بسنوات وهو على منصة يقدم قيادات محسوبة على حزب المؤتمر الوطني المحلول والنظام البائد.

ورغم أن سليمان دافع عن نفسه، وذكر في تصريحات، أن الفيديو المتداول له كان يخص منشطاً إجتماعياً لقبليته، وأنّ عمدة القبيلة طلب منه الترحيب بالحضور، إلا أن الأمور مضت باتجاه إعفائه.

وقال سليمان في سياق دفاعه، إنّ كلمته لم تتجاوز محطة الترحيب، وأن المنشط كان في 2009م وظهر مقدماً لكلمة الترحيب بأمر من العمدة وليس بصفته عضواً بالمؤتمر الوطني، ونفى صلته بالحزب.

واتهم الفلول بالترويج للفيديو لإقالته بعد أن قام بملاحقتهم وكل الفاسدين.

ولاحقاً أعلن رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك في مؤتمر صحفي بالخرطوم، أن حكومته ستتخذ قراراً حاسماً بشأن والي القضارف خلال «24» ساعة، إما تقديم الاستقالة أو الإقالة.

وأوضح أنه التقى تحالف الحرية والتغيير بشأن قضية والي القضارف وظهوره في مبايعة للمؤتمر الوطني المحلول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى