أخبار

مخاوف من تردي بيئي في منطقة تضم آلاف اللاجئين شرقي السودان

أشار مسؤول محلي إلي احتمال تردي الأوضاع البيئية جراء انتشار بعض الأمراض والأوبئة، نتيجة للكثافة السكانية بمنطقة بها معسكراً للاجئين.

الخرطوم: التغيير

أثارت الأمطار السيول التي ضربت منطقة “الطنيدبة” بولاية القضارف شرقي السودان مخاوف من انتشار أوبئة نتيجة تردي الوضع الصحي.

وتضم المنطقة مركزاً يأوي 30 ألف لاجئ إثيوبي، وتتبع إلى محلية المفازة التي شهدت أيضاً سيولا عارمة في الفترة الماضية.

وقالت وكالة السودان للأنباء، السبت، إن قرية “الطنيدبة” تعرضت لأضرار بالغة نتيجة للأمطار الغزيرة التي أدت لاندفاع سيول وفيضان.

وأوضح المدير التنفيذي لمحلية المفازة أبو عبيدة مصطفى، إن المنظمات الطوعية تقود جهود مشتركة لدعم وإيواء المتضررين الذين تهدمت منازلهم.

وأشار إلى أن تردي الأوضاع البيئية يشير إلى احتمال انتشار بعض الأمراض والأوبئة، نتيجة للكثافة السكانية بالمنطقة وتواجد اللاجئين بالمعسكر.

ويستضيف معسكر “الطنيدبة” نحو 30 ألف لاجئ من جملة أكثر 65 ألف لاجئ إثيوبي فروا من الحرب المشتعلة في إقليم تقراي الحدودي مع السودان.

وظلت السُّلطات المحلية بولاية القضارف تشتكي من ضعف الموارد المالية، مما جعلها تطلق نداءات بين الحين والآخر إلى المنظمات الدولية لتقديم المساعدات إلى اللاجئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى