أخباراخبار دولية

الرئيس الأمريكي يبرر انسحابه من افغانستان بتزايد خطر «داعش» على قواته

برّر الرئيس الأميركي، جو بايدن، قراره إنجاز الانسحاب من أفغانستان بحلول نهاية أغسطس الجاري بـ”تزايد” خطر شنّ الفرع المحلّي لتنظيم داعش هجمات على القوات الأميركية في العاصمة الأفغانية كابل.

التغيير- وكالات

وقال بايدن إنّ الجسر الجوي الذي تقوده بلاده لإجلاء مواطنيها ورعايا الدول الغربية والمواطنين الأفغان الذين تعاونوا مع الغربيين يجب أن ينتهي قريباً لأنّه كلّما طالت مدّة بقاء الولايات المتحدة في أفغانستان كلّما كان هناك “خطر حادّ ومتزايد بوقوع هجوم من قبل جماعة إرهابية تعرف باسم داعش -خراسان” أو ولاية خراسان في تنظيم داعش.

وأضاف “كلّ يوم نكون فيه على الأرض هو يوم إضافي نعرف فيه أنّ تنظيم داعش- ولاية خراسان يسعى لاستهداف المطار ومهاجمة القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها”.

وكان البيت الأبيض قد ذكر إن بايدن أبلغ زعماء مجموعة السبع الثلاثاء بأن الولايات المتحدة في طريقها لاستكمال الانسحاب الأميركي من أفغانستان بحلول 31 أغسطس وإن ذلك يعتمد على تعاون طالبان.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في بيان “خلال اجتماع هذا الصباح مع زعماء مجموعة السبع، أوضح الرئيس أن مهمتنا في كابل ستنتهي على أساس تحقيق أهدافنا. أكد أننا في طريقنا حاليا لإنهاء (المهمة) بحلول 31 أغسطس “.

وأضافت المتحدثة إن بايدن أبلغ الزعماء الآخرين لمجموعة السبع بأن استكمال المهمة بحلول 31 أغسطس “يعتمد على التعاون المستمر مع طالبان بما في ذلك استمرار وصول من يتم إجلاؤهم إلى المطار”.

وأوضحت ساكي “بالإضافة إلى ذلك طلب الرئيس من البنتاجون ووزارة الخارجية وضع خطط طوارئ لتعديل الجدول الزمني إذا بات ذلك ضروريا”.

تواصل مع طالبان

في وقت سابق الثلاثاء، قال مسؤولون في الإدارة الأميركية لرويترز إن الولايات المتحدة على اتصال مستمر مع طالبان، وإن واشنطن تقول للحركة إن مهلة 31 أغسطس مرهونة بتعاونها.

وفي وقت سابق اليوم، قال البنتاغون إن الوزارة تثق بأن لديها القدرة على إخراج جميع الأميركيين الذين يريدون المغادرة. وليس من الواضح ما إذا كان آلاف الأفغان المعرضين للخطر سيكون بإمكانهم جميعا السفر.

وقال جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون “ما زلنا عازمين بالتأكيد على تحقيق الهدف بنهاية الشهر” مضيفا أن الوزارة قد تحتاج إلى قواعد إضافية في الخارج لاستضافة من يتم إجلاؤهم من أفغانستان.

وأشار كيربي إلى إجلاء “آلاف” الأميركيين من أفغانستان لكنه امتنع عن الإفصاح عن عددهم بالتحديد. وقال إنه لا يمكنه ذكر نسبة الأميركيين الذين تم إجلاؤهم من أفغانستان حتى الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى