أخبار

مجموعة تتبع لحركة مسلحة تعتدي على كوادر صحية بدارفور

حذرت لجنة اطباء غرب دارفور، بتصعيد غير مسبوق، يشمل كل أرجاء الولاية الواقعة غربي السودان.

الخرطوم:التغيير

قالت اللجنة إن مجموعة تتبع لإحدى الحركات المسلحة ، اعتدت بالضرب ، يوم الأربعاء ، على مجموعة من الكوادر الصحية في مستشفى مورني الريفي بمحلية كرينك. قبل أن تمهل السلطات ٤٨ ساعة للقبض على الجناة ومباشرة الإجراءات القانونية تجاهم.

ووصفت اللجنة، سلوك المعتدين، بأنه غاية في الوحشية، وقالت إنه شمل كبار السن وسيدات، في خروج عن كل الأعراف والأخلاق.

وأشارت في بيان، إلى أن هذه الحادثة، تضاف إلى حادثتي الاعتداء في مستشفى الجنينة التعليمي، لتكون الثالثة خلال أسبوع واحد.

وشدد البيان، على أن الحادثة ، تؤكد ما ظلت تكرره ، من أن إفلات المجرمين من العقاب في القضايا السابقة ، صار مشجعاً لهم ولأمثالهم لإرتكاب المزيد من الانتهاكات.

وأدانت اللجنة الحادثة بأغلظ العبارات ، مشيرة إلى أنه لا يمكن تبرير هذه الانتهاكات تحت أي من دعاوى التقصير.

ورأت أن هناك طرق ووسائل للتظلم والمحاسبة يعرفها الجميع ولا كبير على القانون ، لافتة إلى أن الكوادر الطبية تعمل تحت ظروف غاية في السوء، ولا تتحمل نتائج انهيار النظام الصحي.

كما حمل البيان الحكومة واللجنة الأمنية والأجهزة العسكرية ، كامل المسؤولية فيما يجري، وما ستؤول إليه الأوضاع ، حال استمرت الاعتداءات دون وضع حد لها.

ودعت اللجنة، الأجسام الطبية ، إلى وحدة المواقف والتنسيق المحكم للوقوف في وجه هذه الانتهاكات، وبداية معركة حقيقة للضغط على السلطة، في معالجة القضية بتأمين المؤسسات الطبية، ووضع ضوابط صارمة للتعامل مع أفراد القوات النظامية وشبه النظامية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى