أخبار

100 مليون دولار من البنك الدولي للسودان لتمويل توزيع لقاحات «كورونا»

وزارة الصحة تحذر من خلط لقاحات كورونا

كشفت ممثل البنك الدولي بالسودان، ميلينا ستيفانوفا، عن تخصيص تمويل إضافي للحكومة، بقيمة 100 مليون دولار ” لضمان الوصول المتكافئ والميسور التكلفة إلى لقاحات COVID-19 ونشرها بشكل فعال”.

التغيير- الخرطوم: سارة تاج السر

في وقت أكدت نائبة ممثلة صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) ماري-لويس اقلتون، عن وجود مجموعة من لقاحات COVID-19 بالبلاد، وقالت: نأمل في تحصين 20٪ من السكان بالكامل اي ما يعادل 8.6 مليون شخص من أصل 42.3 مليون نسمة.

وأوضحت ستيفانوفا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الصحة، يوم الخميس، حول “حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19 أن المبلغ المخصص من البنك الدولي،  يكمل المشروع الحالي البالغ 21.9 مليون دولار أمريكي والذي يمكن من الاستفادة من الأدوية المنقذة للحياة لتعزيز النظام الصحي في السودان وتوفير الرعاية المثلى لمرضى COVID-19 ، فضلا عن تقديم الدعم التشغيلي لمرحلة التطعيم الأولى”.

وأضافت المسئولة الأممية: ” لقد عملنا عن كثب مع وزارة الصحة والشركاء وسنواصل دعم خطة الاستجابة الوطنية لكورونا وتعزيز نظام التأهب للوباء في البلاد”.

من حانبها، أشارت ممثل اليونسيف للحاجة إلى مكافحة المعلومات المضللة حول لقاح COVID-19، وواوضحت ان  الترويج للقاح هو مسؤولية المنظمة الاجتماعية.

وهنأت اقلتون، حكومة السودان ووزارة الصحة على بدء ونشر التطعيم ضد COVID-19.بعد إعطاء أكثر من 830.000 جرعة في جميع أنحاء السودان واستمرار حملة التلقيح، وقالت “نحن على ثقة من ان القيادة القوية للحكومة ، على المستويين الاتحادي و الولايات ، وبدعم من الشركاء مثل منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي و اليونيسف ، سنتمكن من تحقيق أفضل”.

وأضافت “أفهم أنكم قد أدركتم الدروس التي تعلمناها بشكل جماعي من الجولة الأولى من التطعيم في ورشة التخطيط على مدار اليومين الماضيين”.

واعتبرت أن ، أحد المجالات التي تحتاج إلى جهود جماعية وقدر كبير من الاستثمار هو معالجة التردد المرتفع بشأن اللقاح بين المجموعات المختلفة ، لا سيما بين العاملين في الخطوط الأمامية و المعرضين لمخاطر عالية، وقالت : اليونيسف ستستمر في العمل جنبا إلى جنب مع وزارات الصحة الاتحادية والولائية والشركاء من أجل التطبيق الناجح للتلقيح وتعزيز النظام الصحي في السودان.

ولفتت إلى أن اللقاح هو واحد فقط من العديد من الأدوات للوقاية من العدوى وإنقاذ الأرواح، وقالت:” النهج الصحيح هو نهج شامل يجب علينا جميعًا الاستمرار في حماية أنفسنا ومن حولنا من خلال اتخاذ الخيارات الصحيحة، وأضافت : ” نود أن نؤكد من جديد التزامنا القوي بدعم الحكومة السودانية في حربها ضد الجائحة”.

 

وزارة الصحة تحذر

 

من جهتها، حذرت وزارة الصحة، من الخلط بين لقاحات كوفيد-19، مشيرة الى انها غير مسؤولة عن أي مضاعفات قد تنتج عن ذلك.

وقال مدير الإدارة العامة للرعاية الصحية الأساسية بالوزارة خالد بدر الدين، على المواطنين الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح استرازينيكا تجنب الخلط مع أي لقاح أخر.

واكد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الصحة، بشان ” حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19″ سلامة وأمان امصال كورونا، ودعا المواطنين للإسراع للمراكز لتلقي الجرعات

وأوضح بدر الدين، أن لقاح كورونا لا يؤثر على التطعيمات الروتينية الأخرى، ونبه إلى أن جرعة جونسون أند جونسون آمنة جداً للأم المرضعة والحوامل، واكد على مجانية كل خدمات التطعيم بجميع مستوياتها وناشد المواطنين بتبليغ الوزارة في الرقم (9090) أو (4545) وتقديم الشكاوي لأي جهة أو مركز يطلب مقابل مالي نظير تقديم المصل.

وفي السياق، أشار مدير برنامج التحصين الموسع بالوزارة إسماعيل العدني، الى ان بلاده  سوف ستستقبل المزيد من شحنات لقاح جونسون أند جونسون على دفعات، وأعلن  عن توزيعه لجميع ولايات السودان عدا ثلاث ولايات سوف يتم إرسال شحناتها لاحقاً.

وقال: لقاح سينوفارم تم استخدامه في ولاية البحر الأحمر إبان تفشي الوباء وسيوزع على ولايتي الخرطوم والجزيرة، واضاف : الشحنات المتوفرة الان أضافة الى  المتوقع وصولها بحلول أكتوبر، ستغطي نسبة 7% من جملة المستهدف الكلي البالغ 20%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى