أخباررياضة

4 عقود لم تكف لإنهاء مسيرة لاعب كرة قدم سوداني

دخل اللاعب السوداني، محمد إبراهيم الصومالي، التاريخ من أوسع أبوابه كونه يستمر مع فريق واحد لمدة أربعين عاما.

التغيير: عبدالله برير

ويلعب الصومالي 55 عاماً لنادي الصقر بمدينة كسلا شرقي السودان.

(التغيير) حاورت اللاعب المخضرم، حول رحلته الطويلة في الملاعب التي ما زال يركض فيها وهو الآن بسن الـ٥٥ عاماً.

بعد ٤٢ عامل في الملاعب، هل تذكر البدايات؟

ـ بدأت مسيرتي الرياضية بعمر الأربعة عشر عاما في سنة ١٩٧٩ مع نادي الإسعاف كسلا الذي تحول اسمه الآن للشعبية.

إلى أين اتجهت بعد محطة الإسعاف أو الشعبية؟

ـ قضيت معهم موسمين وانتقلت إلى نادي الصقر الذي ألعب له حتى اليوم.

كم عدد الأهداف والبطاقات الحمراء في مسيرتك؟

ـ أحرزت أكثر من ثلاثمائة هدف، ولم أنل أي بطاقة حمراء طيلة مسيرتي، حتى البطاقة الصفراء الوحيدة التي تحصلت عليها كانت عن طريق الخطأ.

كيف استطعت التوفيق بين الحياة الرياضية والأسرية؟

ـ أواظب على التدريبات والتغذية السليمة وأحرص على السفر في العطلات للخارج للتدرب في الصالات.

بعد ٤٢ عاما في الملاعب، كيف يتعامل معك الرياضيون داخل وخارج الملعب؟

ـ أصبحت أحظى بشهرة كبيرة في المدينة، داخل الملعب جمهور فريقي والفريق المنافس يقومان بتشجيعي دائما وحتى الحكام أحظى منهم باحترام كبير.

ألم تشعر بالملل مع ناد واحد طيلة هذه السنوات؟

ـ على العكس تماما، استمتع بكل موسم وكل مباراة، حددت هدفا وأنا ماض في تحقيقه وهو تسجيل رقم قياسي عالمي باللعب مع ناد واحد لأطول فترة ممكنة، أعمل على نقل خبراتي للأجيال القادمة التي تحتاج المساعدة.

هل من الممكن مشاهدة الصومالي بقميص آخر؟

ـ كل شيء وارد، هنالك مفاوضات مع نادي الميرغني كسلا وأنا أقرب للتسجيل في صفوفه، أريد أن اختم معه مسيرتي الكروية كونه ناد مشهور وعريق ربما يسهم في ظهوري للعالم لتسليط الضوء على مشواري الطويل والمميز في الملاعب.

محمد إبراهيم الصومالي لاعب نادي الصقر كسلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى