أخبار

السودان وتشاد يتفقان على توحيد المواقف وتعزيز التعاون لتوطيد الأمن

اتفق السودان وتشاد، على توحيد المواقف بينهما، وتعزيز التعاون في المجالات المختلفة، لتوطيد الأمن والاستقرار بالبلدين اللذين يمران بفترة انتقالية، وبالمنطقة عموماً.

الخرطوم: التغيير

أجرى رئيس المجلس العسكري الانتقالي التشادي الجنرال محمد إدريس ديبي، مباحثات مكثفة مع المسؤولين في السودان، في أول زيارة خارجية له منذ توليه مهام منصبه خلفاً لوالده.

والتقى ديبي الإبن، الذي وصل الخرطوم الأحد في زيارة رسمية ليومين، برئيس مجلس السيادة السوداني ونائبه ورئيس الوزراء ووزير المالية والتخطيط الاقتصادي.

وجرى الإعلان عن تعيين محمد إدريس ديبي، المعروف بمحمد كاكا، زعيماً جديداً لتشاد، بعد مقتل والده إدريس ديبي خلال اشتباكات مع المتمردين شماليِّ البلاد في أبريل الماضي.

تنشيط الآليات الثنائية

واستقبل النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي»،  الرئيس التشادي بمكتبه في القصر الجمهوري بالخرطوم الأحد.

وأكد ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة خلال المرحلة الانتقالية التي يمر بها البلدان.

ونوه بالدور الكبير الذي تضطلع به تشاد في إحلال السلام بالإقليم.

وشدد على أهمية العمل المشترك والتنسيق في كل المجالات إقليمياً ودولياً بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين.

ودعا لتنشيط الآليات الثنائية بين البلدين، بما يدفع بالعلاقات إلى آفاق أرحب خلال المرحلة المقبلة.

لقاء حميدتي ورئيس المجلس العسكري التشادي

من جانبه، اثنى ديبي، على الدعم الكبير الذي قدمه السودان لتشاد خلال الأزمة التي أعقبت مقتل الرئيس الراحل إدريس ديبي.

وقال إن السودان هو الدولة الأولى التي بادرت بدعم بلاده مما يؤكد متانة أواصر صداقة البلدين.

وأضاف أن البلدين يحتاجان إلى التعاون خلال المرحلة الانتقالية، وتكثيف العمل لتوطيد الأمن والاستقرار بالبلدين والمنطقة، خاصة وأنهما يتوسطان منطقة ذات تعقيدات أمنية كبيرة.

دور محوري في السلام

وفي السياق، بحث رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، مع الجنرال محمد إدريس ديبي بالقصر الجمهوري، سبل تطوير التعاون المشترك، وتعزيز العلاقات الثنائية بما يحقق الاستقرار والازدهار للبلدين وشعبيهما في كل المجالات.

وتطرق اللقاء لعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وسبل تحقيق السلام في المنطقة.

وعبر حمدوك عن تقدير السودان لدور تشاد المحوري الداعم لعملية السلام في البلاد.

ولفت إلى الجهود الكبيرة التي بذلها الرئيس الراحل إدريس ديبي إتنو في تقوية أواصر التعاون والعلاقات بين البلدين الشقيقين.

التعاون الاقتصادي

كما استقبل رئيس المجلس العسكري التشادي بمقر إقامته، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. جبريل إبراهيم.

وبحث اللقاء تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية، ودفع مجالات التعاون الاقتصادي المشترك.

وقال وزير المالية في تصريح صحفي، إن اللقاء تطرق لسبل تعزيز وتطوير العلاقات السودانية التشادية، وضرورة دفعها للأمام بما يخدم مصالح شعبي البلدين.

وأوضح أن اللقاء شدد على أهمية تطوير المجالات الاقتصادية والتنموية بين الخرطوم وانجمينا، وتمديد خطوط السكك الحديدية والطرق البرية بين البلدين.

وعبر عن شكره وتقديره لدور دولة تشاد الداعم لإتفاق جوبا لسلام السودان، وأكد ضرورة استمرار جهودها لدعم مسيرة السلام.

لقاء رئيس المجلس العسكري التشادي ووزير المالية السوداني

وأشار جبريل إلى أن اللقاء تطرق لعدد من القضايا الإقليمية والدولية، وضرورة توحيد المواقف بين البلدين في مختلف المجالات، خاصة المشروعات التي تخدم القارة الأفريقية، ومن بينها مشروع سكة حديد (بورتسودان- داكار) ومشروع الحزام الأخضر الممتد من جيبوتي إلى داكار.

وأوضح أن اللقاء أمن على التعاون المشترك لإنفاذ تلك المشروعات، ولفت لتطابق وجهات النظر بين الجانبين في جميع القضايا.

وكانت جرت جولة مباحثات رسمية برئاسة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس المجلس العسكري الانتقالي التشادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى