أخبار

السودان: انخفاض النيل الرئيسي والعطبرواي وارتفاع «الأزرق»

سجّلت مناسيب الفيضان في السودان، مستويات متباينة، اليوم الجمعة، وبينما انخفض في الخرطوم وعطبرة سجل ارتفاعاً طفيفاً في النيل الأزرق عند ولاية سنار.

الخرطوم: التغيير

سجل منسوب نهر النيل الرئيس اليوم الجمعة، «15.25» مترا بانخفاض «5» سم عن منسوب الأمس، و«1.3» متر عن منسوب العام الماضي.

وانخفض نهر عطبرة «6» سم عن منسوب الأمس، مسجلاً «14.32» متراً، بانخفاض «1.40» متراً عن العام الماضي.

وذكر تقرير غرفة طوارئ الخريف بولاية نهر النيل اليومي، أن الفاصل المداري يمر شمال بورتسودان، شمال عطبرة، والرياح جنوبية شرقية، تتحول إلى جنوبية غربية.

ونوه لهطول أمطار غزيرة بمحليات أبو حمد، شندي والمتمة، ومتوسطة بمحليات عطبرة والدامر وخفيفة بمحلية بربر، مصحوبة بأتربة ثقيلة في أبو حمد وخفيفة في الدامر وعطبرة.

وأشار إلى أن الجهود الهندسية تجري لتقوية التروس والحمايات لمناطق الهشاشة والمنخفضات، وجارٍ حصر الأضرار بالمحليات.

ونبهت الغرفة القاطنين على ضفاف الأنهار والجزر لأخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن مجاري الوديان والسيول والخيران حفاظاً على أرواحهم وممتلكاتهم.

وفي الأثناء، ارتفع منسوب النيل الأزرق عند مدينة سنجة «5» سنتيمترات عن منسوب الأمس، وسجل عند محطة قياس ود العيس بولاية سنار «16.43» متراً.

وكان النيل الأزرق في نفس اليوم من العام الماضي وصل أعلى مناسيبه وتجاوز الـ«17» متراً، واجتاح عدداً من أحياء مدينة سنجة وسوق المدينة.

وأوضح وزير البنى التحتية المكلف بولاية سنار، رئيس اللجنة الفنية لطوارئ الخريف المهندس عبد الله محمد آدم بحسب وكالة السودان للأنباء اليوم، أن الوضع أصبح مستقراً تماماً.

ونوه إلى استقرار المناسيب الأخرى، خاصةً في الديم على الحدود السودانية الإثيوبية، بجانب تصريف مياه خزاني الروصيرص وسنار.

وأكد أن اللجنة العليا ولجانها الفرعية والفنية تسيطر على الوضع تماماً.

ونوه بمجهودات الدفاع المدني، الهلال الأحمر والكشافة والشباب والمزارعين والمواطنين في القيام بواجباتهم الوطنية في المتابعة المستمرة والمراقبة وتعلية وتقوية الجسور.

وتنبأ تقرير لجنة الفيضان بوزارة الري والموارد المائية ليوم أمس الخميس، باستقرار منسوب النيل اليوم الجمعة في محطة ود العيس مسجلاً «16.38» متراً، وانخفاضه في ود مدني بمعدل «6» سم ليسجل «19.32» متراً وسجل اليوم «19.38» متراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى