أخباراخبار دولية

بلغت «426» مليون دولار.. برنامج الأغذية العالمي يواجه فجوة تمويل غير مسبوقة

يواجه برنامج الأغذية العالمي فجوة تمويلية غير مسبوقة لعملياته في إثيوبيا، حيث تكثف الوكالة الأممية من توزيع المساعدات تلبية لاحتياجات ما يصل إلى 12 مليون شخص هذا العام.

الخرطوم:التغيير

وكشف برنامج الأغذية العالمي، يوم الثلاثاء، عن إنه يحتاج إلى مبلغ إضافي قدره 426 مليون دولار لتوسيع استجابته للمساعدات الغذائية الطارئة على مدى الأشهر الستة المقبلة.

وأضافت المنظمة الأممية بحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة إن الأموال ستوفر حلولاً طويلة الأجل لأمن الناس الغذائي فيما يدخلون “موسم الجوع” السنوي.

وقد بدأ برنامج الأغذية العالمي هذا الشهر تقديم المساعدة الطارئة للمجتمعات المحلية في المناطق المتاخمة لإقليم تيغراي الذي مزقته الحرب.
حتى الآن، أجبر الصراع 300 ألف شخص على ترك منازلهم، كما دفع 1.7 مليون شخص آخرين نحو براثن الجوع في مقاطعتي عفار وأمهرة، بالإضافة إلى 5.2 مليون شخص في تيغراي.
وبالتنسيق مع السلطات الحكومية الاتحادية والإقليمية في إثيوبيا، يهدف البرنامج الأممي إلى الوصول إلى 530 ألف شخص في عفار و250 ألف شخص في أمهرة. وسيتم توسيع نطاق العملية عند زيادة الاحتياجات ولدى تلقي التمويل.

وقال المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي لشرق أفريقيا، مايكل دانفورد، يوم الثلاثاء، إنه “ينفد الوقت بالنسبة للملايين في جميع أنحاء شمال إثيوبيا، وإذا لم نحصل على تمويل إضافي على الفور، فسنضطر إلى خفض الحصص الغذائية، أو الأسوأ من ذلك، وقف التوزيع لحوالي أربعة ملايين شخص نحاول الوصول إليهم في أفار وأمهرة وتيغراي في الأشهر المقبلة”.

في جميع أنحاء إثيوبيا، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 13.6 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي بسبب الآثار المشتركة الممتدة للجفاف والفيضانات وغزو الجراد الصحراوي واضطرابات السوق وارتفاع أسعار المواد الغذائية وجائحة كوفيد-19.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى