أخباراقتصاد

الإتحاد الأوروبي يدعم قطاع الثروة الحيوانية في السودان بـ «8» ملايين يورو

يعتبر الاتحاد الأوروبي أحد المانحين الرئيسيين لقطاع الثروة الحيوانية في السودان.

الخرطوم: التغيير

كشف الاتحاد الأوروبي عن دعمه لقطاع الثروة الحيوانية في السودان بـ 8 ملايين يورو، لتغطية احتياجات 8 ولايات.

ووفقاً للبنك الدولي بلغت قيمة صادرات الثروة الحيوانية السودانية 8 ملايين و 855 دولار، خلال الأعوام 2018 – 2020.

واعتبر  البنك أن هذا المبلغ يمثل 20% من مجموع الصادرات السودانية خلال هذه الفترة.

ويضخ الإتحاد الأوروبي من خلال برنامج التنمية 8 ملايين يورو لتغطية احتياجات ولايات القضارف وكسلا وسنار والنيل الأزرق والنيل الأبيض وشمال وجنوب وغرب كردفان.

وقالت بعثة الإتحاد الأوروبي السودان في تعميم الأربعاء، أن برنامج التنمية يتم تنفيذه بالكامل من قبل وزارة الثروة الحيوانية السودانية.

وسيمكن البرنامج الذي ينفذه الاتحاد الأوروبي المنتجين والرعاة السودانيين من الحصول على دخل أفضل.

وتعد الثروة الحيوانية أحد مصادر الدخل الرئيسية لـ 50٪ من سكان السودان.

ويساعد البرنامج السلطات السودانية على مراقبة أمراض الحيوانات بشكل أفضل ومنع تفشيها و سيقلل من نفوق الماشية.

كما يساعد في الحد من انتقال الأمراض من الحيوانات إلى البشر مثل الحمى المالطية.

وتشمل مساعدات برنامج الاتحاد الأوروبي كذلك تدريب الكوادر المحلية في الخدمات البيطرية والحجر الصحي لضمان جودة الثروة الحيوانية السودانية.

ويستفيد من دعم الاتحاد الأوروبي لقطاع الثروة الحيوانية في السودان أكثر من نصف مليون من أصحاب الحيازات الصغيرة والرعاة الريفيين الذين يعتمدون على الإنتاج الحيواني.

كما سيؤدي التوسع في تصدير قطاع الثروة الحيوانية إلى جلب العملة الصعبة التي تشتد الحاجة إليها لدعم الاقتصاد السوداني، ما سيؤدي إلى تحسين الاقتصاد ومحاربة الفقر على المدى الطويل.

فيما يواجه القطاع تحديات عدم وجود إحصائية دقيقة للثروة الحيوانية، وعدم وجود بنية تحتية، خاصة الانهيار التام للمحاجر وقلة عددها.

إضافة إلى ضيق مواعين النقل والمعامل غير المتطورة وتعارض القوانين وضعف رواتب بالنسبة العاملين في القطاع ومشاكل التدريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى