أخبارأعمدة ومقالات

نحن والتجربة الفيتنامية!!

الفاضل عباس محمد علي

الفاضل عباس محمد علي

بعض الأصدقاء في دوائر صنع القرار بالحكومة الانتقالية معجبون بالتجربة الفيتنامية أيما إعجاب، خاصة القادمون من خلفيات شيوعية – ولعلهم متأثرون بالخبير الاقتصادي عثماني ديوني الشيوعي السنغالي الذي ترأس عمليات البنك الدولي بفيتنام من 2016 إلي 2020، والذي عمل قبل ذلك ممثلا للبنك الدولي بشرق أفريقيا؛ ليس لأنها أخرجت سبعين في المائة من شعبها من دائرة الفقر، أو لأنها حافظت علي استقرار وازدهار فيتنام ووطدت السلام في ربوعها، وسلكت بنجاح ومثابرة وتوفيق سبيل التنمية المتوازنة المستدامة منذ نهاية الغزو الإمبريالي الأمريكي في منتصف السبعينات؛ ولكن لأنها لسبب ما، وعلي الرغم من شيوعيتها، نالت الرضا الكامل والدعم الهائل من البنك الدولي وكافة المؤسسات المالية الأمريكية والغربية.

والمعجبون السودانيون يضربون لك الأمثال بوجود الحزب الشيوعي الفيتنامي الذي ظل حاكماً ومتسيّداً المشهد منذ أكثر من نصف قرن، وبسلاسة التعاون بين المؤسسات المالية الأمريكية وهذه الدولة الشيوعية التي كادت ماكينة اليانكي العسكرية أن تبيد شعبها عن بكرة أبيه خلال حربها الشرسة ضده – من نوفمبر 1955 إلي أبريل 1975، تلك الحرب التي تم فيها استخدام القنابل العنقودية والنابالم وكافة أسلحة الدمار الشامل، باستثناء القنبلة النووية، حيث أن العالم، والشباب الأمريكي بصفة خاصة، غضب غضبةمضرية وانتفض ضد تلك الحرب منذ صيف 1968؛ ولقد سقطت الولايات المتحدة سياسياً وأخلاقياً بصورة فادحة تحت تلك الضربات، ومن أهمها سلسلة مقالات الصحفي العملاق والتر لبمان (توفي 1974) في نيوزويك وغيرها، ومجمل الرأي العام الراديكالي، ممثلاً في الكتاب والناشطين الراكزين مثل البروفيسير نعوم شومسكي وشباب ثورة 1968 ضد الحرب، وبطل الملاكمة محمد علي كلاي، إلخ، بالإضافة لاستبسال مناضلي الفيات كونق القيتناميين الذين لم ينكسروا حتي حققوا النصر المؤزر ضد أعتي قوة في العالم.

وبالفعل، انفتحت فيتنام علي الغرب الرأسمالي، مثلها مثل الصين بعد زيارة الرئيس رتشارد نكسون والدكتور هنري كيسنجر لها في فبراير 1972، وسياسات (دع ألف زهرة متنوعة تتفتق، ولا يهم إن كان القط أبيضاً أم أسوداً، طالما يستطيع أن يصطاد الفئران). وكفكفت فيتنام هيمنة القطاع العام علي الإقتصاد، وتبنّت المعادلة المختلطة بين المؤسسات الحكومية والتعاونية والخاصة، وشجّعت الملكية الفردية في مجالات الصناعات الصغيرة وال cottage industry، المستفيدة من المواد الخام المتوفرة محلياً مثل الجلود والمعادن والمحاصيل الزراعية والسمكية، ومن الأيدي العاملة الرخيصة نسبة لانحسار التضخم، إذ أن دخول الطبقة العاملة والفلاحين تكفي للمعيشة، في غياب الأسعار المنفلتة والتجار الجشعين والسماسرة المنتشرين ubiquitous، مع توفر العلاج والتعليم المجاني في الدولة الإشتراكية أصلاً. ولقد ساهم في هذا الخير المتدفق نحو فيتنام أن مئات الضباط والجنود الأمريكان war veterans الذين شاركوا في حرب الإبادة الإمبريالية….هبطوا علي تلك الدولة الفتية بدولاراتهم، وسعوا في مناكبها يبتغون الشراكات المفيدة للطرفين مع أعداء الأمس؛ وتلك لعمري وسيلة راقية للتطهّر  والتكفير عن الذنب، مع إمكانية الاستفادة من أجواء الاستثمار المثالية (حجة وتجرة) بذلك البلد الساعي لاستدامة انتنميه علي يد  طبقة وسطي تتمتع بعقلية تجارية ابتكارية entrepreneurial وبروح وطنية وأخلاق رفيعة،  وبالبعد عن الفساد، وبالتفاني في العمل، وبروح الفريق التي تأصلت في وجدان هذا الشعب منذ عهود النضال ضد الاستعمار الفرنسي (في دين بيان فو) ومن بعده الأمريكي، وبفضل تربية الحزب الشيوعي الممزوجة بالبوذية والكنفوشية Confucianism.

كما ساهمت المؤسسات المالية الغربية، خاصة الأمريكية، في دفع التنمية للأمام بلا شروط تثقل كاهل الشعب وبلا تدخل سافر في كيفية إدارة البلاد، وبطريقة غير مسبوقة في تعامل تلك المؤسسات مع أي من دول العالم الثالث الأخري.

ولعلّ المتطهر الأكبر الذي قلب معايير تعامل البنك الدولي مع فيتنام رأساً علي عقب، بعكس الدول الأخري، هو رئيسه من 1968 إلي 1981 روبرت ماكنامارا وزير الدفاع الأمريكي من 1961 إلي 1968، أثناء حقبتي جون كندي المنتهية باغتياله في نوفمبر 1963، وليندون بينز جونسون الذي ورث الرئاسة الأمريكية حتي نوفمبر 1969؛ وكان ماكنامارا هو المسؤول الأول عن تصعيد الحرب ضد فيتنام الشمالية برئاسة الرفيق هوتشي منّه، وعن التدمير الكامل لما في ذلك البلد المستغيث من بنية تحتية ومن زرع وضرع وغابات وبشر، وهو مخترع ما عرف بالتصعيد escalation، والعقل المدبر لتلك الحرب الاستعمارية الخبيثة. ولما جاء السلام في منتصف السبعينات كان ماكنامارا رئيساً للبنك الدولي، فساهم في وضع البلو برنتس الخاصة بإعادة تعمير فيتنام وتنميتها بالدولار الأمريكي وبسواعد أهلها الأشاوس الذين يعملون في صمت وتواضع، (ومن ديك وعيك).

والمقارنة تكاد تكون مستحيلة بيننا وبين الظروف الفيتنامية:

  1. فالسودان يتألف من 570 قبيلة تنقسم إلي 57 مجموعة عرقية من حيث الخصائص الإثنوغرافية والثقافية، وترطن تلك المجموعات ب 114 لساناً؛ ومن فرط التمايز والتناقض والمماحكة بين أقاليمه المختلفة….. دارت حرب بين شماله وجنوبه استمرت لنصف قرن، وانتهت بانفصال الجنوب عام 2011، وما زالت أقاليم أخري تهدد بالإنفصال وتطالب بحق تقرير المصير؛ وبصراحة تجد أن النوذج اليوغسلافي والصومالي أقرب للنموذج السوداني.

بينما تجد أن فيتنام يحكمها حزب واحد وتتألف من شعب واحد يتحدث لغة واحدة، وربما يرفدها بالفرنسية والإنجليزية التي اكتسبتها فئاته المتعلمة. ولقد حاولت الإمبريالية الأمريكية أن توطد وتعمق  الإنقسام بين شمال وجنوب فيتنام بخلقها للكيان الجنوبي حول مدينة سايقون وتعبئته بعملائها وبسماسرة السياسة المعطوبين أخلاقياً والمتهافتين علي الثراء الحرام، ولكن بمجرد سقوط سايقون في 30 أبريل 1975 لملم المستعمر عدده وغادر علي عجلة من أمره، مصحوباً بأولئك العملاء، في هروب غير منتظم a hasty and tumultuous retreat تماماً كما حدث خلال الأيام القليلة الماضية بأفغانستان، وفي نفس اليوم تم إعلان الجمهورية الاشتراكية الجديدة الموحدة، وحتي اليوم لم يشهد ذلك البلد أي حراك أو تذمر أو صراع مناطقي.

  1. لقد ظلت فيتنام تتمتع بقيادة سياسية متجانسة ومجاهدة ومتقشفة ومثالية من حيث التجرد والتفاني في خدمة الوطن، منذ عهد هوتشي منّه والجنرال جياب حتي زعماء اليوم، فيونق دن هيو Vuong Dinh Hue سكرتير الحزب، ونقوين خوان فوش Nguyen Xuan Phuc رئيس الوزراء، بينما ظللنا في السودان نبحث عن قيادة سياسية كارزمية وطنية تلم شمل الوطن برمته منذ الخمسينات، دون جدوي، ربما باستثناء جون قرنق الذي مات (غالباً مقتولاً) ولما يقض اللبانة من عمره، وكل من نحسبه موسي قبلئذ ومنذئذ يطلع فرعون. ويكفي أن نتذكر أن بلادنا اليوم (تتشالبها) مئات الأحزاب والملشيات.
  2. ترفع الثورات معنويات الشعوب إلي عنان السماء، وترفع من معدلات مساهماتها الوطنية أثناء المقاومة للإستعمار أو الأنظمة الاستبدادية، وتستمر هذه الروح أثناء مرحلة البناء بعد الانتصار علي المستعمر أو النظام المستبد. ولقد نجح الشعب الفيتنامي في هذا التحدي نجاحاً منقطع النظير؛ أما نحن في السودان فقد شهدنا ثورات وحّدت الشارع (كل البلد دارفور)، وجعلت من المقاومة السلمية بالهتاف وأغصان النيم آليّة أشد فتكاً ومضاءً من الآر بي جي والكلاشنكوف؛ ولكن تلك الوحدة لا تصمد كثيراً أمام التصدع الحزبي والطائفي والمناطقي والإثني الحتمي، وأمام الانتهازيين وتجار السياسة الذين يسارعون بسرقة تلك الثورات وبتزوير إرادة الجماهير، ومن ثم العودة للمربع الأول – مربع الفوضي الضاربة أطنابها – التي يأتي علي إثرها انقلاب عسكري بدعوي استتباب الأمن وإيقاف الفوضي.
  3. الشعب الفيتنامي موطأ الأكناف down to earth  ولا يمارس العملية الإعلامية والدعائية والتفاخرية التي تجيدها الشعوب العربية (والمتشبهين بهم مثلنا)، واتحدي كائناً من كان أن يخبرني من هو وزير الخارجية أو الإعلام الفيتنامي؛ فهؤلاء قوم لا يبحثون عن الأضواء ولا يضربون أكباد النفاثات بسبب وبلا سبب لجهات الدنيا الأربع لأن في ذلك تكلفة علي حساب المال العام. وهؤلاء قوم لا يعرفون الراز ماتاز والظيطه والظمبريته والملمات و(الرمتلة) من أجل التحشيد السياسي، ولكنهم منهمكون في ما يفيد بلادهم من عمل صبور دؤوب قد أتي أكله بالفعل، بينما ظللنا منذ ثورتنا الأخيرة في ديسمبر 2018 نهتف ونملأ الدنيا ضجيجاً بشعارها – حرية سلام وعدالة – دون أن نحقق أياً من تلك المفردات علي أرض الواقع:
  • فما زلنا عاجزين عن تطهير الجيش والشرطة والأمن من فلول العهد الاستبدادي المباد، بينما قامت الثورة الفيتنامية بذلك خلال الأسبوع الأول من انتصارها علي الأمريكان.
  • وما زلنا نزايد ونثرثر عن السلام، وما حققناه في جوبا في هذا الإتجاه كان كارثة فاقمت التناقضات والمنازعات السودانية، ولم تفعل سوي تسكين بعض القادة الإسفيريين بالأجهزة السيادية والتنفيذية، أما الجماهير المطحونة والمطرودة من ديارها بمناطق النزاعات فهي ما زالت تلعق جراحها وتنتظر العدالة، ولم يقم المتنفذون الإسفيريون ولا بمجرد زيارة لأهاليهم بمعسكرات النزوح واللجوء لمواساتهم في شهدائهم منذ اندلاع تلك الحروب عام 2003.
  • ما زالت الحالة المعيشية ضنكة ومزريه، بل تضاعف سوؤها عشرات المرات، وإنك تحمد الله لمجرد أنك لا زلت علي قيد الحياة حتي اليوم، وتسأل الله عز وجل ألا تسقط مريضاً لأنك لن تجد مستشفي تستقبلك، وسوف تجد الصيدليات خاوية علي عروشها.

وفي نهاية التحليل، فإنني أدعو ثوار ديسمبر للتأمل في الثورة الفيتنامية وأختها الكوبية، بغرض التأسي بإيجابياتها مثل الوطنية العالية وحب تراب هذه البلاد الغبشاء، ومثل العمل الصبور الدؤوب من أجل تحقيق شعارات ثورة ديسمبر، فعلا لا قولاً فقط، ومن أجل الخروج ببلادنا من النفق المظلم الحالي الذي ينذر بحل (تونسي)، أي باستعادة الدوامة التي ظللنا اٍسري لها منذ الاستقلال – انتفاضة شعبية، تعقبها ديمقراطية معطوبة، فينبري لها الجيش بانقلاب يعيدنا لعهود الاستبداد والفساد والمحسوبية والتوريث والانشطار الطبقي والفتن الإثنية والمناطقية، لا قدر الله.

والسلام.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى