أخبار

«تحرير السودان» تطلق سراح أسير حرب من الجانب الحكومي لدواع إنسانية

قالت حركة تحرير السودان إن دواعٍ انسانية، دفعتها لإطلاق سراح أسير الحرب الذي يتبع لإحدى القوات الحكومية.

الخرطوم: التغيير

أعلنت حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، إطلاق سراح أسير يتبع للقوات الحكومية لدواعٍ إنسانية.

وأكدت الحركة التي تسيطر على عدة مناطق في جبل مرة بإقليم دارفور غربي السودان، التزامها بالمواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان ومعاملة أسرى الحرب.

وقالت الحركة في بيان ممهور باسم الناطق باسمها محمد عبد الرحمن الناير، تسليمها الأسير عبد الرحيم محمد حسين مقدم صابون، إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم 31 أغسطس الماضي.

وأرجع البيان الخطوة التي اتخذتها الحركة لدواعٍ انسانية، بسبب حالته الصحية جراء إصابة تعرّض لها خلال معركة مع قواتها.

وأشار بيان الحركة إلى أن الأسير المذكور وقع في قبضة قواتها بمنطقة ركونا يوم 4 فبراير 2021.

وذلك خلال معركة استطاعت فيها قواتها رد عدوان على مناطق سيطرتها وتكبيد “المليشيات المعتدية” خسائراً كبيرةً في العتاد والأرواح.

وأثنت الحركة على دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمناطق النزاعات والكوارث, ومجهوداتها من أجل تسليم الأسير إلى ذويه.

فيما أكدت رغبتها وجديتها في تحقيق سلام عادل وشامل ومستدام يخاطب جذور الأزمة التاريخية بمشاركة الجميع عدا النظام المُباد وواجهاته.

كما جدّدت إلتزام قواتها في جميع الميادين بإعلان وقف العدائيات الذي أصدرته قيادة الحركة وظلت تجدده المرة تلو الأخرى.

وذلك مع احتفاظها بحق الدفاع عن مناطق سيطرتها وردع أي عدوان تتعرض له “أراضيها المحررة” من أى جهة كانت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى