أخبار

المطالبة بإضافة تهمة «الجرائم ضد الإنسانية» لقضية الشهيد محجوب التاج

استؤنفت بالعاصمة السودانية محاكمة 11 عنصراً أمنياً متهمين بقتل طالب الطب محجوب التاج، إبان الثورة على نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

الخرطوم: التغيير

أوصى ممثل هيئة الاتهام، وكيل النيابة، محمد إبراهيم، يوم الاثنين، بتوجيه تهمة «الجرائم ضد الإنسانية» للمتهمين في قضية الشهيد محجوب التاج.

واستؤنفت الاثنين، جلسات محاكمة «11» نظامياً من عناصر جهاز أمن الرئيس المخلوع عمر البشير، متهمين بقتل طالب الطب بجامعة الرازي، محجوب التاج.

وقال وكيل النيابة إن المتهمين قاموا بسلوك ممنهج لضرب الطلاب بأدوات قاتلة، بعد الإحاطة بهم بما يعرف بنظام الصندوق، وهو عبارة عن قفل مخارج الطرقات أمام المحاطين بواسطة عربات هيئة العمليات التابعة لجهاز الأمن العام والمخابرات.

وتابع المتحري في ذات جلسة المحكمة التي عقدت برئاسة القاضي زهير بابكر عبد الرازق، أنه ونتيجة لأحكام الصندوق والضرب فقد تعرض بعض الطلاب لعملية ارتجاج في المخ.

وجدد المتحري اتهامه للمتهم السابع محمود محمد عبد العزيز ما سبق أن أفاده المتحري السابق من صحيفة التحري بإقراره بـأنه من ضرب الشهيد بخرطوش مقوى وكهربائي في ذات الوقت، ضربتين أحدهما في الوجه والأخرى خلف أذنه، وهي الضربات التي أدت لاحقاً لارتقاء روح محجوب التاج.

وكشف وكيل النيابة أن تقرير الطبيب الشرعي، أكد وجود كدمات على جسد المجني عليه  ناتجة عن صدمات كهربائية.

ويذكر أن الشهيد محجوب التاج محجوب- «20» سنة، استشهد حينما قام بعض ضباط وأفراد من جهاز أمن المخلوع باعتقاله وضربه خلال مداهمتهم لجامعة الرازي والاعتداء على طالباتها وطلابها يوم 24 يناير 2019م.

وارتقى محجوب عقب تلقيه ضربات قاتلة في الرأس، أثناء مدافعته عن زميلاته بوجه عناصر القوة الأمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى