أخباراقتصاد

السودان يجيز الموازنة المعدلة بعد تغيير سعر الصرف

أجاز السودان، يوم الخميس، الموازنة المعدلة للعام 2021م، التي اقتضتها تعديلات سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه، بجانب ارتفاع الأسعار.

الخرطوم: التغيير

أجاز إجتماع مشترك لمجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين في السودان، موازنة الدولة المعدلة للعام 2021م.

وانعقد الاجتماع برئاسة رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان وبحضور رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، اليوم الخميس.

وقال وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. جبريل إبراهيم، إن الموازنة الحالية هي التي اعتمدتها الدولة هذا العام.

وأضاف: «لكن الضرورة اقتضت تعديلها بعد التغيير الذي طرأ على سعر الصرف، فضلاً عن التعديلات التي حدثت في الأسعار».

وتابع: «لذلك وجدنا أنه لابد من إعادة ترتيب الموازنة حتى تفي بمتطلبات تسيير الدولة في الفترة المتبقية من العام الحالي».

وقال الوزير إن الهدف من هذا التعديل هو تقليل عجز الموازنة وخفض الاستدانة من النظام المصرفي، بجانب الوفاء بتعويضات العاملين في الدولة، والاطمئنان على مقابلة التزامات السودان الخارجية سواء في الهيئات الدبلوماسية أو الملحقيات العسكرية والعلاقات مع المنظمات الدولية.

وأوضح أن إجازة الموازنة المعدلة لم تأخذ وقتاً، واعتباراً من اليوم يمكن الصرف من الموازنة الجديدة.

وكانت الحكومة الانتقالية، أعلنت إجازة موازنة العام الحالي في يناير الماضي.

وقالت وزيرة المالية السابقة هبة محمد علي، إن التحدي يتمثل في تنفيذ بنودها.

وأوضحت هبة يومها، إن موازنة 2021م،  تعتبر أول موازنة تُعد بعد توقيع اتفاقية سلام السودان بجوبا، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأكدت أن إجازة الموازنة تعد الخطوة الأولى في تنفيذ برامج الدولة، وأن التحدي الكبير يأتي في تنفيذ بنودها بالطريقة المثلى.

واستندت الموازنة على مرجعيات أساسية، شملت الإطار العام لبرنامج الحكومة الانتقالية، مطلوبات مصفوفة اتفاقية السلام، مخرجات وتوصيات المؤتمر الاقتصادي الأول، البرنامج الاقتصادي لقوى الحرية والتغيير، وأهداف التنمية المستدامة 2030.

ونشرت وزارة المالية، الموازنة بموقعها الإلكتروني نهايات يناير، وقالت إنه يمكن للمواطنين الإطلاع عليها في إطار تعزيز مبدأ الشفافية في المال العام.

وقررت نشر البيانات والتقارير الخاصة بالوزارة على الموقع الإلكتروني الخاص بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى