أخبار

اتفاق مع مكونات بشرق السودان للسماح بمرور صادر النفط

اتفق وفد حكومي مع مكونات شرق السودان التي أغلقت الطريق القومي الذي يربط الإقليم بالعاصمة الخرطوم احتجاجاً على مسار الشرق في اتفاق جوبا للسلام.

الخرطوم: التغيير

اتفق وفد من الحكومة السودانية، مع لجنة أمن ولاية البحر الأحمر ووفد مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة، على السماح لصادر بترول دولة جنوب السودان بالمرور عبر ميناء بشاير.

وانعقد إجتماع برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، ببورتسودان يوم الأحد، بين الوفد الحكومي ولجنة أمن ولاية البحر الأحمر ووفد مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة الذي يترأسه ناظر الهدندوة الناظر محمد الأمين ترك.

الاجتماع بين الوفد الحكومي ومكونات الشرق

وقدّم الوفد الحكومي خلال الإجتماع عدداً من المقترحات لحل قضية شرق السودان شملت فتح الموانئ والطريق القومي

كما اقترح قيام مؤتمر جامع لأهل شرق السودان تكون مخرجاته ملزمة للحكومة وأهل شرق السودان.

وأعلن كباشي ضمان أمن الحراك الأهلي للمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، وعدم التعرّض له من أية جهة حتى يتم التوصل إلى إتفاق نهائي بشأن القضايا العالقة.

وأمن على عدالة قضايا شرق السودان، ونوه إلى أن الطريقة السلمية التي تم بها التعبير عنها تتوافق مع مبادئ ثورة ديسمبر في الحرية والسلام والعدالة.

من جانبه، أعلن الناظر ترك، قبولهم المبدئي بالمقترحات التي قدمها الوفد الحكومي وطلب إمهالهم أسبوعاً للتشاور مع التنسيقيات المتحالفة مع المجلس التي لم تحضر الإجتماع.

وفي ختام زيارته لولاية البحر الأحمر، تسلّم كباشي مذكرة تحوي مطالب أهل شرق السودان سلّمها له الناظر سيد محمد الامين ترك.

وشهد كباشي والوفد المرافق له مساء الأحد، إزالة الترس عن ميناء بشائر، ليبدأ استئناف تصدير نفط دولة جنوب السودان.

وتعهد كباشي خلال مخاطبته الشباب الذين كانوا يغلقون ميناء بشائر، بتنفيذ البنود التى حوتها المذكرة.

وعبّر عن امتنانه للشباب لتفهمهم التزامات الدولة تجاه الدول الأخرى.

ونوه بالسلوك السلمي الذي انتهجوه أثناء الاحتجاجات وتعاونهم مع حكومة الولاية بالسماح بإدخال الضروريات عبر الموانئ والمطارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى