أخبار

البرهان: ما يشاع عن نية الجيش القيام بانقلاب «افتراء»

جدّد عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي السوداني، رفضه لاتهام الجيش بمحاولة الانقلاب ووصف الأمر بأنه محض افتراء، وأكد الحرص على اكمال الفترة الانتقالية.

الخرطوم: التغيير

أكد رئيس المجلس السيادي السوداني، القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، حرصه على وحدة البلاد وتوافق القوى السياسية.

وشدد على أن هذه الوحدة هي الطريق الأوحد لإنقاذ البلاد من واقعها الحالي.

وجاءت تصريحات البرهان في ظل تصاعد الخلاف بين المدنيين والعسكريين في الحكومة الانتقالية بالبلاد، على أعقاب احباط محاولة انقلابية الأسبوع الماضي، انتهت بالتلاوم بين الطرفين بشأن دوافعها ومسبباتها.

وقال البرهان خلال مخاطبته تنويراً لضباط القوات المسلحة من رتبة العميد فما فوق بالقيادة العامة للجيش يوم الأحد إن القوات المسلحة محترفة ومهنية وبعيدة عن الاستقطاب السياسي.

وأكد أن القوات المسلحة واجبها الحفاظ على وحدة التراب، وأضاف أنهم حريصون على استكمال مسيرة الانتقال وصولاً للتحول الديمقراطي وبناء دولة الحرية والسلام والعدالة عب انتخابات تعبر عن الشعب.

وقال البرهان إن ما يشاع عن نية القوات المسلحة القيام بانقلاب هو محض افتراء.

وأضاف أن القوات المسلحة هي من أفشلت المحاولة الانقلابية التي كانت ستحدث فتنة في البلاد.

وجرى التنوير بحضور نائب رئيس المجلس السيادي، قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي» وأعضاء مجلس السيادة الانتقالي من المكون العسكري ورئيس هيئة الأركان ونوابه ومدير جهاز المخابرات العامة والمفتش العام للقوات المسلحة وقيادات الوحدات العسكرية المختلفة.

وتوترت العلاقة بين مكونات الفترة الانتقالية في السودان، بصورة ملفتة عقب المحاولة الانقلابية ووصل التصعيد الإعلامي مراحل متقدمة، بلغت بنائب رئيس المجلس السيادي حد أن أقسم بعدم الجلوس مع من يرونهم نكرات.

واتهم كل طرف الآخر بمحاولة السيطرة على المشهد السياسي وفرض واقع جديد مخالف لما جاءت به ثورة ديسمبر واتفق عليه في الوثيقة الدستورية الحاكمة للفترة الانتقالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى