أخبار

«يونيتامس» تدعو إلى خفض التصعيد والحوار بين شركاء الحكم بالسودان

بعد مباحثات مع أعضاء السيادي المدنيين والعسكريين

طالبت البعثة الأممية المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان (يونيتامس)، شركاء الحكم بالبلاد، إلى إعلاء قيم الحوار وتجنب التصعيد الإعلامي لضمان الانتقال السياسي السلس.

الخرطوم: التغيير

أعلن رئيس البعثة الأممية المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان (يونيتامس)، فولكر بيرتس، يوم الاثنين، انخراطه في سلسلة لقاءات مع قادة مجلس السيادة الانتقالي بشقيه المدني والعسكري، لتشجيع إجراء حوار شامل بين شركاء الحكم بالبلاد.

وحلّت (يونيتامس) ضمن الفصل السادس، بديلاً لبعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد).

واستقبل عضو مجلس السيادة، محمد الفكي سليمان، بالقصر الرئاسي في الخرطوم، رئيس البعثة الأممية، وأطلعه على آخر تطورات الأوضاع السياسية بالبلاد.

وشدد بيرتس على تشجيع الأمم المتحدة لإجراء حوار شامل وبنّاء بين شركاء الفترة الانتقالية، وصولاً لمعالجة كافة قضايا الانتقال.

وتوترت علاقة المدنيين والعسكر بعد حرب كلامية جاءت عقب إحباط محاولة انقلابية فاشلة، يعتقد المدنيين إنها نتاج عدم إصلاح المؤسسة العسكرية، بينما يعتقد العسكر إنها أثر منطقي لتشرذم الساسة وتكالبهم لأجل السلطة.

وبحث لقاء بيرتس والفكي سير العمل في إنجاز مهام الفترة الانتقالية بما في ذلك إكمال عملية السلام مع الحركات غير الموقعة.

وتطرق الاجتماع كذلك للترتيبات الخاصة بالحوار الدستوري المرتقب وعملية الإعداد للانتخابات.

تمسك بالوثيقة

والتأم يوم الاثنين، اجتماع منفصل بين بيرتس وعضو مجلس السيادة الانتقالي، محمد الحسن التعايشي، بالقصر الرئاسي.

وأهاب التعايشي بالشركاء بضرورة التعلم من ثورة ديسمبر المجيدة، وألا تجعلهم الأزمات يتخلون عن المبادئ الأساسية التي قامت عليها الحكومة الانتقالية.

واصفاً الشراكة بأنها لم تكن خياراً جاء بالصدفة وإنما خيار فرضته ثورة ديسمبر المجيدة.

وتابع: “لذا علينا جميعاً كشركاء الالتزام بهذه المبادئ والسماح للبلاد بتحقيق النجاح وكسر الحلقة الشريرة التي ساهمت في عدم الاستقرار السياسي وتدني مستوى الوحدة الوطنية واندلاع الحروب الأهلية”.

وزاد: “هناك فرصة للخروج من هذه الأزمة السياسية، لأنه ليس هناك خيار غير خيار نجاح الفترة الانتقالية والانتقال لنظام ديمقراطي كامل”.

ونقل رئيس البعثة رسالة مفادها “من المهم جداً المحافظة على الشراكة بين شركاء الفترة الانتقالية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى