أخبار

استمرار تدفق اللاجئين الإثيوبيين نحو السودان

بحسب لجنة أمن محلية (باسندة) بولاية القضارف، ينتمي معظم اللاجئين الجُدد لمجموعات (القُمُزْ) و(الكومنت) بإقليم الامهرا الإثيوبي المتاخم لحدود المحلية.

الخرطوم: التغيير

استقبلت منطقة (باسنقا) الحدودية بولاية القضارف شرقي السودان، تدفقات إضافية من اللاجئين الإثيوبيين تقدر بنحو 4 آلاف لاجئ.

وذكرت لجنة أمن محلية (باسندة) الأربعاء، أن اللاجئين ينتمي معظمهم لمجموعات (القُمُزْ) و(الكومنت) بإقليم الامهرا الإثيوبي المتاخم لحدود المحلية.

ونقلت وكالة السودان للأنباء، مناشدة المدير التنفيذي للمحلية مأمون الضو عبدالرحيم، للجهات المختصة بالأمر الإسراع في توفيق أوضاع اللاجئين.

ويشمل ذلك مواد الإيواء والإعاشة وكل ما من شأنه الدفع بالعمل الإنساني والصحي الذي يسهم في توفير العيش الكريم تجاههم.

وأشار “عبدالرحيم” إلى وعورة المنطقة وانعدام الخدمات الاساسية، كما دعا منظمات الأمم المتحدة لضرورة الاطلاع بدورها في تقديم الخدمات للاجئين.

ومنذ اندلاع العمليات العسكرية بين الجيش الإثيوبي ومقاتلي حركة تحرير تقراي أواخر العام الماضي، استقبل السودان عشرات الآلاف من اللاجئين الإثيوبيين.

وتتأثر ولايتي كسلا والقضارف الحدوديتين بالتدفق الكبير للاجئين نتيجة للصراع المستمر في إقليم تقراي في اثيوبيا.

ويستضيف السودان أكثر من مليون لاجئ من دول الجوار بما في ذلك جنوب السودان واثيوبيا واريتريا و زائير وتشاد وافريقيا الوسطى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى