أخباراقتصاد

الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للقطن

لطالما عرضت وكالة أخرى تابعة للأمم المتحدة، وهي منظمة الأغذية والزراعة، تقديم الدعم الفني والسياساتي للبلدان النامية لتعزيز الإنتاجية وإتاحة مزيد الفرص في سلسلة قيمة القطن.

التغيير: وكالات

احتفلت الأمم المتحدة الأربعاء باليوم العالمي للقطن، والذي يعد واحد من أكثر الأقمشة شيوعا في دواليب الملابس.

موُلدت مبادرة اليوم العالمي للقطن في عام 2019، عندما اقترح 4 منتجين للقطن في أفريقيا جنوب الصحراء — بنين وبوركينا فاسو وتشاد ومالي — يُعرفون باسم مجموعة البلدان الأربعة المنتجة للقطن، على منظمة التجارة العالمية الاحتفال باليوم العالمي للقطن في 7 أكتوبر.

وخلال عامين متتاليين، أتاح التاريخ فرصة لتبادل المعرفة وعرض الأنشطة المتعلقة بالقطن.

وعملت وكالات الأمم المتحدة لسنوات من أجل هذه المهمة.

فعلى سبيل المثال، ساعد مركز التجارة الدولية ومنظمة التجارة العالمية مجموعة البلدان الأربعة المنتجة للقطن على تحسين الإنتاج وتحسين قدرة العمليات المحلية.

فضلاً عن مناقشة الإصلاحات التجارية اللازمة للتصدي للحواجز التجارية الكبيرة وغياب المساواة بين منتجي القطن في البلدان النامية.

ويرجع منشأت هذه الجهود إلى عام 2003 من خلال مبادرة القطن.

ولطالما عرضت وكالة أخرى تابعة للأمم المتحدة، وهي منظمة الأغذية والزراعة، تقديم الدعم الفني والسياساتي للبلدان النامية لتعزيز الإنتاجية وإتاحة مزيد الفرص في سلسلة قيمة القطن.

ويساعد مشروع  القطن، وهو مبادرة تعاون مع البرازيل (شركة رائدة أخرى في الصناعة)، المنتجين في أمريكا اللاتينية على إدخال أساليب زراعية مبتكرة.

والقطن هو في الحقيقة أكثر من مجرد سلعة، وهو منتج يغير مجرى معايش ما يزيد عن 28 مليون مزارع في جميع أنحاء العالم.

فضلا عن النفع الذي يعود به على ما يزيد عن 100 مليون أسرة في 75 دولة في 5 قارات من قارات العالم.

ومع أن القطن مهم جدا للاقتصادات المتقدمة، إلا أنه يمكن كذلك شبكة أمان للبلدان الأقل نموا والبلدان النامية.

فالقطن مصدر رئيس لسبل العيش والكسب لعديد أصحاب الحيازات الصغيرة والعمال الريفيين، بمن فيهم النساء.

حيث يتيح فرص للعمل والكسب لبعض المناطق الريفية الأفقر في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى