أخبار

تحذير من استهداف منشآت النفط غربي السودان

تناول اجتماع لقوى الحرية والتغيير بغرب كردفان مستجدات الساحة السياسية وتأثير إغلاق الطريق القومي بشرق السودان على انسياب المواد الغذائية والمشتقات النفطية.

الخرطوم: التغيير

حذرت الحاضنة السياسية للحكومة السودانية بولاية غرب كردفان غربي البلاد، من استهداف قد يطال منشآت النفط بالولاية.

ورأس مقرر تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير بالولاية جديد محمود محمد، السبت، اجتماعاً دورياً للتنسيقية، تناول المستجدات على الساحة السياسية.

بجانب تأثير إغلاق الطريق القومي بشرق السودان على انسياب المواد الغذائية والمشتقات النفطية.

وقال المشرف على ملف النفط بالتنسيقية عبدالله حامد احمد حبيب، إن الاجتماع استمع ايضاً لشرح حول تحركات فلول النظام المُباد بمناطق إنتاج النفط والتهديدات المحتملة.

وأكد “حبيب” لوكالة السودان للأنباء، أن التنسيقية رصدت عدد من التحركات والاجتماعات التي تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار بمناطق حقول النفط.

الأمر الذي اعتبره مهدداً لحياة الأهالي من خلال الترتيب لتخريب مراكز تحكم الخط الناقل النفط.

وأبان أن ذلك يشكل خطراً بيئياً على صحة وسلامة الإنسان والقطاع النباتي والحيواني.

في وقت أكد وقوف التنسيقية سداً منيعاً ضد كل من يعبث بمقدرات الشعب والمساس بمكتسباته.

خاصة النفط الذي قال انه يمثل إحدى الثروات القومية المهمة للشعب السوداني.

وأثنى مسؤول ملف النفط بالمجتمعات المحلية حول الحقول ورفضها التام لتحركات المخربين من فلول حزب المؤتمر الوطني المحلول.

وطالب الجميع بإستشعار المسؤولية الأمنية تجاه الممتلكات العامة.

ونوه إلى أن  ظهور انتاج النفط بالمنطقة اصبح مصدر رزق للعديد من الأيتام والأرامل والأسر الضعيفة، وأن واجب الجميع هو المحافظة عليه من منطلق أن الأمن مسئولية الجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى