أخبارأعمدة ومقالات

عصر الأنثروبوسين

أ. د. عزيزة سليمان علي

عصر الأنثروبوسين

* أ. د. عزيزة سليمان علي

نحن في عصر الأنثروبوسين أي عصر الإنسان والذي أصبح فيه الإنسان قادر على تغيير الكوكب.

هي حقبة يعود تاريخها إلى بداية التأثير البشري على بيولوجيا الأرض والعمليات الأساسية لنظام الأرض.

إن الإنسانية تسير نحو تغير بيئي عالمي، ومع توقع وصول مجموع سكان الأرض إلى 9 مليارات نسمة بحلول عام 2050م، سيحمل الضغط البشري المتزايد خطورة إحداث تغييرات مفاجئة، وواسعة النطاق، وربما تكون غير قابلة للرجوع فيها.

إن نقص المياه، وتطرف الأحوال الجوية، وتدهور ظروف إنتاج الغذاء، وفقدان النظام الإيكولوجي، وزيادة نسبة الأحماض بالمحيطات، وارتفاع مستوى سطح البحر هي أخطار حقيقية، يمكنها أن تهدد التنمية؛ وتحرِك الأزمات الإنسانية في جميع أنحاء العالم.

وبناءً على عقود من البحث، حدّد تحليل صدر في عام 2009م الحدود الكوكبية التي قد يكون تَخَطِيها غير آمن بالنسبة إلى تسعٍ من عمليات النظام الأرضي، وهي: تغير المناخ، ومعدل فقدان التنوع البيولوجي البري والبحري، والتدخل في دورات النيتروجين والفوسفور، واستنفاد طبقة الأوزون في الستراتوسفير وزيادة نسبة الأحماض في المحيطات، والاستخدام العالمي للمياه العذبة، وتغيُّر استخدام الأراضي، والتلوّث الكيميائي، وتحميل الغلاف الجوي بالهباء.

كما أن إزالة الغابات والتصحر يشكل تحدياً رئيسياً أمام التنمية المستدامة، ولابد من بذل الجهود مع إدارة الغابات ومكافحة التصحر.

انبعاثات الغازات الناشئة عن الأنشطة البشرية لها الدور الأعظم في تغيير المناخ، ووصلت الآن أعلى مستوى لها في التاريخ، فمن المتوقع زيادة درجة حرارة الكرة الأرضية ثلاث درجات مئوية خلال هذا القرن. فالفقراء كبار السن الأكثر ضعفاً سيكونون من أكثر الفئات تأثراً.

وينشأ عن تغير المناخ، الناتج عن النمو الاقتصادي والسكاني، تأثيرات واسعة النطاق في النظم البشرية والطبيعية.

تبنّت بعض الحكومات آليات بتسعير انبعاثات الكربون باعتباره وسيلة للتصدي لتغير المناخ مثل نظم الإتجار بالانبعاثات وضرائب الكربون والاستعداد لتطبيقها.

يساعد تسعير الكربون على إعادة تحميل عبء الضرر الناجم عن انبعاثات غازات الدفيئة والتي هي الغازات التي توجد في الغلاف الجوي، تتميز بقدرتها على امتصاص الأشعة التي تفقدها الأرض (الأشعة تحت الحمراء) فتقلل ضياع الحرارة من الأرض إلى الفضاء، مما يساعد على تسخين جو الأرض وبالتالي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري والاحترار العالمي.. تعمل العديد من الشركات بالفعل في بعض البلدان في تسعير الكربون وتستخدم تسعيرة افتراضية في تخطيطها واستثماراتها.

مجموعة البنك الدولي تدعو البلدان والشركات إلى التعبير عن مساندتها لمشروع تسعير الكربون بوصفه أمراً تتزايد ضرورته لمواجهة تغير المناخ.

كما استعرضت مجموعة البنك الدولي أيضاً أفضل الممارسات لتسعير الكربون داخل المنظمات، وتضع العملية الخاصة بها لمراعاة التكاليف والفوائد والتأثير العالمي للمشاريع ووضعهم في الاعتبار.

انبعاثات الغازات هي مشكلة تتطلب حلولاً على مستوى العالم، كما أنها تتطلب تعاوناً دولياً لمساعدة الدول النامية على التحرك باتجاه اقتصادات ذات نسبة كربون قليلة.

* استشاري الطب الباطني القلب وطب الشيخوخة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى