أخبار

محكمة الطفل تحدد موعد النظر في بلاغ أحد متهمي مجزرة الأبيض

حدّدت محكمة مختصة في مدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان- وسط السودان، موعد الجلسة الخاصة بالنظر في بلاغ أحد المتهمين في القضية المعروفة إعلامياً بمجزرة الأبيض.

التغيير– الأبيض: فتح الرحمن أحمد

أعلنت محكمة الطفل بمدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان- وسط السودان، تحديد يوم السادس والعشرين من أكتوبر الحالي موعداً لجلسة النظر الخاصة بأحد متهمي بلاغ مجزرة الأبيض.

والجلسة المعلنة بخصوص النظر في الإجراءات الخاصة بالمتهم محمد أحمد عبد الله «الشبلي» أحد المتهمين في بلاغ المجزرة.

ووقعت أحداث مجزرة الأبيض في يوليو 2019م عندما قُتل «5» متظاهرون، بينهم «4» طلاب.

وكانت قد انطلقت احتجاجات رافضة لنتائج لجنة تحقيق برئاسة النائب العام الأسبق الوليد سيد أحمد، بشأن فض اعتصام القيادة العامة للجيش بالعاصمة الخرطوم.

وكانت مركبة عسكرية مرتكزة بالسوق الرئيسي أطلقت النار على الموكب السلمي.

وأدانت محكمة جنايات الأبيض العامة المتهم «الشبلي» تحت المادة «130» من القانون الجنائي 1991م، بعد أن قرّرت إرسال الأوراق الخاصة به إلى محكمة الطفل لتوقيع التدابير الخاصة بالأطفال.

وكان حسب وجهة نظر محكمة الموضوع أنه لم يبلغ سن الثامنة عشرة من العمر لحظة إرتكاب الحادث.

ويذكر أن المحكمة لم تفصل في الاستئناف المقدّم أمامها والخاص بالطعن في قرار محكمة الموضوع بأن المتهم لحظة إرتكاب الحادث كان طفلاً.

وكانت محكمة الأبيض أصدرت حكماً بالإعدام قصاصاً على «6» من منسوبي قوات الدعم السريع المتهمين بقتل طلاب المدارس في ما باتت تُعرف بمجزرة «شهداء الأبيض».

وفي يوليو 2020م، بدأت بالأبيض جلسات محاكمة المتهمين.

وبدأ القاضي المُكلف بأعمال محكمة الأبيض محمد حسن رحمة، الجلسة الإجرائية وسط حضور لافت لعائلات الشهداء ولجان المقاومة في المدينة.

وتم تحديد الجلسة التي تليها للاستماع إلى الحق العام الذي قدمه النائب العام السابق تاج السر علي الحبر والحق الخاص بواسطة هيئة الاتهام.

وكان النائب العام، وصف أحداث الأبيض بأنها جريمة ضد الإنسانية، وقال خلال الجلسة الثانية للمحاكمة، إن القضية تصنف من القضايا العامة.

ولفت الحبر إلى أن السودان وقع على العديد من المواثيق والاتفاقيات الدولية التي تهتم بحقوق الإنسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى