أخبار

والي الخرطوم: قوى مسلحة أزالت المتاريس المنصوبة لتأمين المقار السيادية

دعا والي الخرطوم، لاجتماعٍ طارئ للجنة أمن الولاية، إثر تحركات من قوى مناوئة للتحول الديموقراطي، تتضمن ترك المقار السيادية من دون حماية.

الخرطوم: التغيير

أعلن والي الخرطوم، أيمن خالد نمر، فجر السبت، إزالة حواجز أسمنتية مخصصة لتأمين المقار السيادية والحكومية، على يد عناصر مسلحة ادعت انتمائها للحركات المسلحة.

وتأتي التحركات قبيل ساعات من موعد مسيرة مناهضة للحكومة، ينظمها قادة حركات مسلحة مشاركين في الحكومة التنفيذية وهياكل الحكومة المدنية.

وقال نمر في بيان أطلعت عليه (التغيير) إن أفراد التأمين من قوة الشرطة والاستخبارات تفاجئوا أثناء قيامهم بواجباتم في تأمين المقار السيادية، بمجموعة تدعي الانتماء للحركات المسلحة، ومجموعة سيارات تعترض عملهم وتزيل الحواجز التأمينية.

ودرجت السلطات الحكومية بالعاصمة الخرطوم، على فرض طوق من الحماية حول المقار الحكومية والسيادية في كل الفعاليات الجماهيرية.

وتبرز مخاوف من إمكانية حدوث تفلتات إبان المسيرة، لا سيما في ظل كشف مخططات تهدف لاقتحام مقر مجلس الوزراء لإظهار الحكومة المدنية في موقفٍ ضعيف.

وعقدت لجنة أمن الولاية بقيادة نمر، اجتماعاً طارئاً لمناقشة التطورات الخطيرة التي جرت فجر السبت.

وتجد مسيرة السبت تأييداً من المكون العسكري بمجلس السيادة الذي يطالب بتوسعة الحاضنة السياسية للحكومة.

ومن ضمن القوى التي أعلنت الخروج في المسيرة، فلول النظام المُباد، وعناصر حزب المؤتمر الوطني المحلول، وقوى سياسية ناصرت المخلوع البشير حتى الإطاحة به على الثوار السودانيين في 11 أبريل 2019.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى