أخبار

محكمة سودانية ترفض طلباً بإخفاء شهود إتهام بإحدى قضايا شهداء الثورة

قالت المحكمة إن ظهور المتهمين يعد جزءً أساسياً من تحقيق العدالة، وذلك لأنه يتيح عرض القضية من كافة جوانبها.

الخرطوم: التغيير

رفضت محكمة سودانية طلباً لهيئة الإتهام بإخفاء الشهود في قضية يحاكم فيها متهمون بقتل أحد شهداء ثورة ديسمبر.

وعلقت محكمة قضية “الشهيد محجوب التاج” بالعاصمة الخرطوم، على طلبا تقدمت به هيئة الإتهام لحماية شهودها  بإخفائهم عن الظهور العلني في قاعة المحكمة بالرفض.

وأشارت في قرارها خلال جلسة اليوم الإثنين، إلى أن منشور رئيس القضاء في هذه  الجزئية الذي استندت إليه هيئة الإتهام في طلبها لا يلزم المحكمة.

وأبانت أن ظهور المتهمين يعد جزءً أساسياً من تحقيق العدالة وذلك لأنه يتيح عرض القضية من كافة جوانبها.

بما في ذلك ظهور الشهود، وأنه يمكن الدفاع من تبيان كافة ظروف وملابسات القضية ليتبين السبيل الأمثل الذي يتبناه في خط دفاعه.

واحتفظ قاضي المحكمة زهير بابكر عبد الرازق، للاتهام بحقه في أن يؤمن حماية شهوده بالكيفية التي يراها وفقا لما منحه القانون في هذا المنحى.

وقررت المحكمة في إطار رؤيتها توفير حماية الشهود استناداً لقانون حظر التصوير والتسجيل خلال الجلسات التالية.

وذلك إلى أن ينهي الإتهام سماع شهوده الذين كان يود حجبهم عن الظهور.

وواصلت المحكمة جلساتها واستمعت إلى شاهد الإتهام النقيب طبيب صلاح الدين أحمد محمد صالح.

و يتبع الشاهد لجهاز المخابرات العامة، ويعمل طبيبا بمستشفى الأمل، حيث أفاد بأن جثمان “الشهيد محجوب” قد وصل إلى غرفة الطوارئ في المستشفى في 24 يناير 2019.

وأنه تبين بحسب الإفادة انه وبعد الكشف الأولي ورسم القلب أنه قد فارق الحياة.

وقررت المحكمة أن تقوم جهات الاختصاص بالتحري والتحقيق في فصل أحد الشهود من عمله حسب ادعائه بعد إدلائه بشهادته أمامها جلسات سابقة.

وحددت المحكمة جلسة الاثنين المقبل، بناءً على طلب الاتهام لإتاحة الفرصة له لتمكنه من تدبير كيفية تأمين حماية شهوده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى