أخبار

لجان المقاومة بالعاصمة السودانية تحدد وجهة مواكب 21 أكتوبر

كشف عضو بلجان مقاومة الخرطوم وسط لـ(التغيير)، عن وجهة مواكب الحادي والعشرين من أكتوبر يوم الخميس المقبل.

التغيير: أمل محمد الحسن

وقال إنه تم الاتفاق، على أن تكون مركزية، تتجه نحو مبنى البرلمان بمدينة أمدرمان، غربي العاصمة الخرطوم.

وأكد عضو لجان المقاومة الذي ـ طلب حجب اسمه ـ انعقاد اجتماعات متواصلة للتنسيقية العامة للجان المقاومة، بصورة دائمة لتحديد المسارات، والشعارات وأهداف المليونية.

واتفق معه عضو لجان مقاومة الكلاكلات، أسامة أزهري، الذي أكد لـ(التغيير)، وقوف الحراك، ضد أي تحرك انقلابي.

سلمية سلمية

 

“سلمية سلمية.. ضد الحرامية”، كان هذا أحد الهتافات الرائجة، في مواكب ثورة ديسمبر.

واتسمت ثورة ديسمبر التي أطاحت بالنظام البائد في أبريل 2019، بالسلمية، وهي علامة بارزة لجميع الحراكات الثورية في السودان، منذ هبة سبتمبر 2013.

وشدد أزهري، على عدم خروج مواكب 21 أكتوبر، عن جوهر شعارات ثورة ديسمبر ، وقال “لن نحيد عن التزامنا بالسلمية”.

ووفق بيان لتنسيقيات لجان مقاومة ولاية الخرطوم، فقد تم التأكيد على الوقوف بشكل حاسم ضد محاولات “الفلول” لجر الثوار للعنف.

“السلمية هي شعار مواكب الثورة، وسنعمل جاهدين على عدم السماح بجرنا على العنف”، يؤكد عضو تنسيقية لجان مقاومة أمدرمان.

وأضاف “سنتعامل مع جميع المستجدات التي تفرضها الظروف في الميدان”.

 

مواكب تنشيطية

 

“موكب اليوم الثلاثاء، ينطلق من أبوروف إلى صينية أزهري”، هذا ما كشفه أحد أعضاء لجان مقاومة أبو روف بأمدرمان لـ(التغيير).

ويعتبر موكب أبوروف ، أحد المواكب التي انطلقت في الأحياء الداخلية في العاصمة الخرطوم، والتي أطلق عليها اسم “مواكب تنشيطية” واستباقية لموكب الخميس 21 اكتوبر.

وتتحفظ لجان المقاومة على الكثير من تفاصيل المليونية، وعاد عضو لجان المقاومة الذي طلب حجب اسمه، وأكد على أن الاتفاق الجوهري ، بين الجميع، هو حول الحفاظ على الانتقال المدني والتحول الديمقراطي الكامل.

وفق عدد من أعضاء لجان المقاومة، تحدثت إليهم (التغيير)، في عدد من المحليات؛ فهناك اجتماعات متواصلة لتحديد كافة التفاصيل المرتبطة بالمليونية، مع التأكيد على عدم دعم أي مكون سياسي ضد آخر، والتمسك برفض تفويض العساكر وإكمال التحول الديمقراطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى