أخبار

حراك في انجلترا وألمانيا وفرنسا تزامناً مع ذكرى «21 أكتوبر»

أكدت الجاليات السودانية، في انجلترا وألمانيا وعدة بلدان أخرى، على إحياء ذكرى ثورة اكتوبر 1964م، بالتزامن مع مواكب السودانيين داخل البلاد، دعماً للتحول المدني الديمقراطي وتحقيق أهداف وشعارات ثورة ديسمبر المجيدة.

التغيير- متابعة: فتح الرحمن أحمد محمد

أعلنت الجاليات السودانية في عدد من دول العالم تنظيم فعاليات تزامناً مع مواكب يوم غدٍ الخميس 21 أكتوبر، إحياءً لذكرى ثورة اكتوبر 1964م ودعماً للانتقال الديمقراطي المدني، والمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين.

وينتظر أن تخرج في العاصمة الخرطوم والولايات المخلتفة غداً، جموع الثوار السودانيين، تلبية لدعوة قوى الحرية والتغيير- الائتلاف الحاكم- وقوى سياسية وكيانات ثورية ومناصرة للديمقراطية، لدعم التحول المدني الديمقراطي.

وتنادي مواكب 21 أكتوبر المزمعة غداً، بالانتصار لمبادئ الثورة ودماء الشهداء وقطع الطريق على عودة النظام السابق، ودعم التحول المدني الديمقراطي، وإعادة هيكلة المؤسسات الأمنية وتوحيد الجيش بعقيدة تلتزم بحماية الشعب والوطن، وتسليم السلطة للمدنيين.

وتجيئ هذه المواكب أيضاً، بعد حالة من الاضطرابات والخلافات السياسية شهدتها البلاد بين المدنيين والعسكريين، منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة بالعاصمة الخرطوم في 21 سبتمبر الماضي.

وبحسب متابعات «التغيير» أعلنت الجالية السودانية في إنجلترا بتنظيم فعالية عند الساعة الواحدة ظهراً بتوقيت الثورة بميدان «الطرف الأغر» بالعاصمة لندن، وفعاليات أخرى بمدينة مانشستر عند الساعة الثالثة عصراً.

وفي العاصمة الألمانية برلين ستنظم الجالية السودانية وقفات تضامنية عند الساعة الثالثة عصراً أمام وزارة الخارجية الألمانية.

كما ستشهد العاصمة الفرنسية باريس فعاليات للجالية السودانية عند الساعة الثالثة عصراً بساحة الجمهورية.

وهنالك فعاليات أخرى تشهدها اسكتلندا بغلاسكو سيتي سنتر عند الساعة الثانية والنصف ظهراً، والنمسا عند الساعة الرابعة عصراً.

وتجيئ التظاهرات استجابة لدعوات لجان المقاومة وتجمع المهنيين السودانيين، وشبكة الصحفيين السودانيين، وعدة صحف ورقية وإلكترونية سودانية، ومنظمات ومراكز استنارة مهتمة بدعم الديمقراطية والتحول المدني الديمقراطي.

وتتزامن المواكب مع اعتصام أمام القصر الرئاسي بالخرطوم، تقوده مجموعة منشقة عن تحالف قوى الحرية والتغيير- الحاضنة السياسية للحكومة- بدعم من العسكريين وفلول النظام البائد، مطالبين بحل الحكومة وتفويض العسكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى