أخبار

السودان: استشهاد صبي بمدينة ربك خلال مواكب 21 اكتوبر

أعلنت لجان مقاومة مدينة ربك في ولاية النيل الأبيض- جنوبي السودان، عن سقوط طفل يترواح عمره بين «12- 15» عاماً، شهيداً في مواكب ذكرى 21 اكتوبر بالمدينة اليوم الخميس.

 التغيير- فتح الرحمن أحمد محمد

احتسبت مدينة ربك التابعة لولاية النيل الأبيض- جنوبي السودان، طفلاً شهيداً يتراوح عمره بين «12- 15» عاماً خلال حراك ذكرى 21 أكتوبر الذي شهدته مدن السودان المختلفة اليوم الخميس، والذي سقط دهساً على طريق عام نتيجة لسوء التنظيم.

وشهدت العاصمة الخرطوم ومدن السودان المختلفة، اليوم الخميس، حشوداً مليونية للدفاع عن التحول المدني الديمقراطي، ورددت الحشود شعارات تندد بمحاولة العسكريين إعاقة مسار التحول المدني الديمقراطي، والسيطرة على مفاصل الدولة.

وقالت لجان مقاومة مدينة ربك في منشور على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك» اليوم، إن الطفل الشهيد راح ضحية عدم التنظيم لفعالية أشخاص انتحلوا اسم لجان مقاومة ربك.

وأضافت بأن المنتحلين قاموا بنصب منصة قرب الطريق العام دون أي تنظيم أو مراعاة للسيارات والشاحنات المارة، ودون إيقاف حركه السير حتى يسلم المحتشدون، مما أدى لدهس هذا الطفل البرئ.

وحملت لجان مقاومة ربك، هؤلاء الأشخاص مسؤولية الحادثة، وأكدت أنها سوف تتابع الاجراءات القانونية حتى ينال المُقصِّر جزاءه.

وحتى اللحظة لم يتم التعرف على الطفل الشهيد، وناشدت اللجنة مواطني المدينة بأن على من يتعرف عليه أن يتواصل معها.

وكانت مدن ولاية النيل الأبيض، شهدت تدافعاً كبيراً لقوى ثورة ديسمبر، مرددة شعارات الحرية والسلام والعدالة والانتقال الديقراطي.

ونقلت وكالة السودان للأنباء، في وقت سابق، عن عضو لجان مقاومة كوستي عبيد الشاطر، قوله إن ذكرى ثورة اكتوبر تعتبر انتفاضة ثانية ضد النظام البائد.

وأضاف بأن لجان المقاومة بالنيل الأبيض تنادي بتسليم السلطة للمدنيين دون تأخير وبدون شروط.

وأشار إلى أن لجان المقاومة تدعم لجنة إزالة التمكين، وتثمن الدور الذي قامت به في تفكيك واجهات نظام البائد، ونادى بضرورة استكمال هياكل السلطة المدنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى