Newsأخباراخبار عاجلة

انقلاب في السودان واعتقال وزراء وأعضاء في المجلس السيادي

اعتقلت قوات عسكرية سودانية عدداً من وزراء الحكومة الانتقالية وعضواً في مجلس السيادة فجر اليوم الاثنين الخامس والعشرين من اكتوبر.

التغيير: الخرطوم

نفذت قوات أمنية سودانية حملات اعتقالات واسعة فجر اليوم بعد أقل من ساعات من زيارة مبعوث الرئيس الأمريكي للقرن الأفريقي، جيفري فيلتمان، ومساعده برايتون نوف، وبرايان شوكان القائم بالأعمال الأمريكي بالخرطوم.

وتفجرت أزمة سياسية في الخرطوم عقب محاولة انقلابية أحبطها الجيش، ولقيت تنديداً واسعاً من القوى المدنية.

وتطورت الأحداث بشكل درامي، بعد أن طالب الفريق عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي، بحل الحكومة الانتقالية التي يرأسها عبدالله حمدوك.

ونفذت مجموعات محسوبة للمكون العسكري الذي يتقاسم السلطة مع المدنيين منذ سنتين عقب الاطاحة بنظام الرئيس المعزول عمر البشير، اعتصاما محدوداً في محيط القصر الجمهوري.

وفي الحادي والعشرين من أكتوبر الماضي، خرجت مليونية في مدن السودان المختلفة، والعاصمة الخرطوم، تتطالب بحماية الحكومة المدنية ورافضة لأي انقلاب عسكري.

والتقى رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك بمقر إقامته عصر أمس المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان، في لقاء هو الثالث خلال يومين لمواصلة النقاش حول سُبُل الخروج من الأزمة السياسية الحالية في البلاد، بوجود القائم بالأعمال الأمريكي بالبلاد برايان شوكان.

وجاء اللقاء في ختام اللقاءات التي أجراها فيلتمان خلال اليوم مع رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو، ورئيس حركة العدل والمساواة، د. جبريل إبراهيم، ورئيس حركة جيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي.

وعبّر السيد فيلتمان لرئيس الوزراء عن تفاؤله بإمكان وجود مخرج من الأزمة الحالية بما يعزز من مسار التحول المدني الديمقراطي بالبلاد، وبما يؤدي لاستكمال استحقاقات الوثيقة الدستورية واتفاقية جوبا لسلام السودان، وبما يحقق تطلعات الشعب السوداني في مستقبل أفضل.

كما والتقى  فيلتمان مساء أمس المجلس المركزي القيادي لقوى الحرية والتغيير.

وعقب لقاء فيلتمان، قال البرهان إنه حريص على دعم الفترة الانتقالية في البلاد وسيعمل على دعم الحكم المدني.

وفجر اليوم، نفذت قوات عسكرية حملة اعتقالات للمكون المدني في الحكومة الانتقالية طالت: وزير شؤون مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، وعضو مجلس السيادة الانتقالي والناطق الرسمي محمد الفكي سليمان، ووالي ولاية الخرطوم أيمن نمر، والقيادي بقوى الحرية والتغيير وحزب البعث علي الريح السنهوري، ووزير الاعلام حمزة دلول، ووزير الاتصالات هاشم حسب الرسول، ووزير الصناعة ابراهيم الشيخ، وعدد من قيادات المكون المدني وقوى الحرية والتغيير.

ولم تصدر بيانات خارجية حتى كتابة التقرير، ولكن لم تستطع التغيير متابعة أي تطورات خارجية نسبة لإغلاق الاتصالات والانترنت.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى