أخبار

نجاح كبير للعصيان المدني في يومه الأول

 

التغيير/ أمل محمد الحسن

كشف شهود لـ”التغيير” عن هدوء يسود وسط الخرطوم إلى جانب تناقص كبير في حركة السيارات في أول أيام الاعتصام الذي أعلنه “تجمع المهنيين” ويستمر ليومين (الأحد والاثنين).
وأكد شاهد عيان لـ”التغيير” عن إغلاق البنوك لأبوابها التزاماً بالعصيان المدني.

وقفة المعلمين
إلى ذلك، أطلقت الشرطة للغاز المسيل للدموع في مواجهة الوقفة الاحتجاجية للمعلمين أمام مبنى وزارة التربية الولائية بمدينة الخرطوم بحري، والتي جاءت رفضاً لعودة أنصار النظام المعزول لتسلم قيادة الأمور بالوزارة.
وقالت مصادر إن 20 معلماً من منفذي الوقفة الاحتجاجية، اعتُقلوا، الأمر الذي لم يتسن لـ”التغيير” التأكد منه.

توقف المفاوضات
على صعيد مختلف، أكد مصدر مطلع لـ”التغيير” عن وصول المفاوضات بين الجانب العسكري ورئيس الوزراء المعزول عبد الله حمدوك إلى طريق مسدود، وأشار المصدر إلى اتجاه المكون العسكري إلى تعيين رئيس وزراء مستقل ليتولى تشكيل حكومته.
وكشف المصدر عن عرض المجلس العسكري منصب رئيس الوزراء على المهندس والناشط الحقوقي المؤسس للمنظمة السودانية للتنمية الاجتماعية (سودو) مضوي إبراهيم لكنه رفض.
إلى ذلك، قالت وكالة رويترز إن الجيش فرض قيوداً جديدة على حمدوك داخل اقامته الجبرية في منزله بضاحية كافوري، وأشارت الوكالة إلى ان القيود حدت بدرجة أكبر من قدرته على عقد اجتماعات أو إجراء اتصالات سياسية.
وكان قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان أعلن في بيان بثه التلفزيون الرسمي في 25 أكتوبر الماضي، حل الحكومة والمجلس السيادي وفرض حالة الطوارئ. جاء ذلك بعد حملة توقيفات شملت وزراء في الحكومة ومسؤولين وقياديين في قوى الحرية والتغيير وعدداً من الأحزاب. كما ضمت حمدوك نفسه، قبل أن يطلق سراحه في اليوم التالي ويُوضع في الاقامة الجبرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى