أخبار

إدانات دولية لاستخدام السلطات الانقلابية بالسودان القوة المميتة ضد المحتجين السلميين

تواصلت الإدانات الدولية والأممية المنددة باستخدام القوة المميتة والقمع الوحشي الذي واجهت به قوات الانقلاب العسكري في السودان، المواكب السلمية يوم الأربعاء.

التغيير: وكالات

عبر وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، عن القلق الشديد لبلاده، إزاء استخدام القوة القاتلة ضد المحتجين السلميين في السودان يوم الأربعاء.

وأسفرت الحملة القمعية لقوات الأمن السودانية، للاحتجاجات السلمية التي شهدتها البلاد يوم الأربعاء، عن استشهاد 15 مواطناً وسقوط عشرات الجرحى.

وحث الوزير السلطات السودانية، “الانقلابية”، في تغريدة على تويتر اليوم الجمعة، لاحترام حق جميع السودانيين في التعبير السلمي والتعبير بحرية عن مطالبهم في استعادة الانتقال بقيادة مدنية.

في الأثناء، قال الممثل السامي للعلاقات الخارجية في الاتحاد الأوربي، جوزييب بوريل، في بيان يوم الخميس،  إنه يجب إعادة رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، والسماح له بتشكيل حكومة مدنية.

وأضاف المسؤول الأوربي الرفيع، إنه في حالة عدم استعادة النظام الدستوري، فإن عواقب وخيمة ستواجه السودان.

من جهتها، أدانت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في بيان يوم الخميس، تصرفات السلطات العسكرية المخجلة باستخدام الذخيرة الحية، ضد حشود من المتظاهرين العزل.

وقالت إن ذلك يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، وسط إغلاق شامل للانترنت والهواتف.

وفي الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، أطاح قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان بالحكومة الانتقالية، عبر انقلاب عسكري،  قبل أن يعتقل مسؤولين على رأسهم رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك وأعضاء بمجلس السيادة الانتقالي وقيادات سياسية وناشطين.

ومنذ الانقلاب، قتل 39 برصاص القوات الأمنية، فيما أصيب المئات، وسط تحذيرات دولية وأممية، من التعرض للمتظاهرين السلميين.

 

 

 

تعليق واحد

  1. سبب الانقلاب هو سيطرة المجلس العسكري على اقتصاد البلاد بالكامل ورفضه اعطاء الشعب حقه في ثروة وطنه .. هم ينهبون ثروة الشعب السوداني ويجوعوه ويدمروا اقتصاد السودان وعندما يدافع الشعب عن وطنه وحقه ينقلبوا عليه و يقتلوه .. لماذا تقتل هؤلاء الأبرياء ؟ لو سألت سكان الأرض جميعا لقالوا لك أنهم على حق وأنت على باطل فكيف بالباطل تقتل الحق؟ من يقول لك أنك على حق فهو يكذب وأنت تعلم أنه يكذب ولكن كلامه يعجبك يعني انت بتسمع كلام البضحكك .. هل تظن أن الأوضاع ستستقر لك وتحكم كما تشاء ؟ اذن فأنت تحلم وحلمك سيتحول الى كابوس ما بقي من عمرك
    المجلس العسكري لم يعد يصلح للشراكة في الفترة المقبلة لأنه حاليا ارتكب جريمة الخيانة العظمى بالانفلاب العسكري ولأنه قتل المتظاهرين السلميين الرافضين للانقلاب .. الشعب كله يعلم أن الدعم السريع بأوامر من حميدتي هو الذي فض اعتصام القيادة وما كنا محتاجين لجنة تحقيق عشان نعرف الحقيقة دي ولأننا نسينا دم هؤلاء الشهداء حدث الانقلاب واتكررت المذابح تاني .. حاليا برضو ما محتاجين لجنة تحقيق عشان نعرف الذي قتل المتظاهرين بعد الانقلاب ومن قتلهم هو المجلس العسكري وبأوامر مباشرة منه لا وزير دفاع لا داخلية الخمسة ديل هم القتلة .. على الجيش السوداني لو كان فعلا مؤسسة وطنية واحترافية وعندها كفاءة أن يعتقل الخمسة المتهمين ديل ومعهم مدير الشرطة فورا لأنهم خطر على الامن القومي السوداني ويقدم خمسة ضباط بدلهم ليتم التفاوض معهم بخصوص المرحلة المقبلة
    يجب تعديل الوثيقة الدستورية والدستور القادم بحيث ينص على أن ميزانية الدفاع وكل الشركات التي يديرها العسكر تخضع للحكومة المدنية كما يجب الغاء كل الامتيازات التي تمنح للعسكر .. هذا وطن واحد وشعب واحد بمدنييه وعسكرييه ببؤسه ونعيمه ومن يريد الخروج عن هذا النسق فيجب ابعاده فورا ورفضه من الشعب السوداني .. لو أن الشعب السوداني خرج في مظاهرات مليونية منذ أيام الثورة مطالبا بهذه المطالب ما كان سيحدث هذا الانقلاب الآن .. وبدون تحقيق هذه المطالب سيستمر انهيار اقتصاد السودان الى الأبد فليس هناك تنمية وتقدم لدولة لا تسيطر على اقتصادها بل يسيطر على هذا الاقتصاد مؤسسة عسكرية بدون أي وجه حق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى