أخبار

لجان مقاومة أم درمان تعلن جدولاً ثورياً لمناهضة انقلاب السودان

أكدت تنسيقيات لجان مقاومة أم درمان الكبرى، التصعيد الثوري لمناهضة انقلاب العسكر في السودان، وحددت جدولاً يبدأ اليوم السبت ويمتد حتى الخميس المقبل.

الخرطوم: التغيير

أعلنت تنسيقيات لجان مقاومة أم درمان الكبرى، عن جدول ثوري جديد لمناهضة الانقلاب العسكري في السودان، يتضمن أنشطة عديدة على مدى الأسبوع الحالي.

وتتوالى الدعوات من لجان المقاومة والكيانات الثورية المختلفة لتصعيد العمل الجماهيري المناهض للانقلاب العسكري والداعم لاستعادة الحياة المدنية.

وتأزم الوضع السياسي في السودان عقب الانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، صبيحة 25 أكتوبر الماضي، والذي أطاح بموجبه شركاءه المدنيين في الحكومة الانتقالية.

وقالت تنسيقيات لجان مقاومة أم درمان الكبرى في بيان صحفي، الجمعة، إنها عقدت اجتماعاً ناقش الوضع الراهن والعمل الثوري القائم في جميع أنحاء مدينة أم درمان الكبرى، وأمن الاجتماع على جدول مناهضة الانقلاب.

وحدد الجدول السبت يوماً للتضامن العالمي مع النازحين واللاجئين السودانيين ويتضمن «تنكيس الأعلام، إغلاق الإنارة داخل المنازل من 8 مساء إلى 10 مساء وحرق الإطارات عند الواحدة بتوقيت الثورة».

وأعلن عن مليونية تحت مسمى «زلزال الشعب» بمنطقة «جاكسون» في مدينة الخرطوم، على أن تُحدد الوجهة لاحقاً.

وسمى الجدول يوم الإثنين المقبل بالمفاجأة «يوم ثوري مفتوح وما تراه اللجان والتنسيقيات مناسباً».

وتم تحديد يوم الثلاثاء لإعلان المقاطعة الكلية لشركات الاتصالات والأفراد والدول الداعمة للانقلاب، على أن يشتمل يوم الأربعاء على أنشطة كشف انتهاكات الأجهزة الأمنية ومواكب دعائية لمليونية الخميس.

وسيتم يوم الخميس تسيير مليونيات الوفاء للشهداء- وفقاً للجدول.

وقال البيان: «نسير اليوم على ذات الطريق مع مصالح الشعب ضد مصالح البرهان وزبانيته كفاحاً حتى إقامة سلطة الشعب المدنية واخترنا أن نقاوم مهما كلف الثمن، أمامنا شهداء اليوم والأمس وملايين من الشهداء والجرحى الأحياء على أتم الاستعداد لتعطيل سلطة الانقلاب وقواه العسكرية وقوانينه الجائرة، إما افنونا جميعاً أو قدمنا رؤوسهم للمشانق وفرضنا سلطتنا المدنية الكاملة.. والرهيفة التنقد».

ورفعت التنسيقيات شعارات «لا تفاوض.. لا شراكة.. لا مساومة»، «الردة مستحيلة» و«الثورة مستمرة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى