أخبارأعمدة ومقالات

عندما يؤتي عزيمة الشعب والحكم الرشيد ثماره بشكل رائع

أبيل بوهونغو

عندما يؤتي عزيمة الشعب والحكم الرشيد ثماره بشكل رائع

* أبيل بوهونغو

يجب أن يكون التحليل النقدي لأي نظام حكم في مجتمع متحضر أو دولة، مستنيراً بالسياق الداخلي للبلد. وينطبق هذا بشكل خاص على رواندا، التي عانت أكثر من ثلاثة عقود من التمييز العرقي الذي بلغ ذروته في الإبادة الجماعية عام 1994م ضد التوتسي.

برعت حكومات ما بعد الاستقلال في رواندا حتى 4 يوليو 1994م في غرس سياسة فرق تسد التي بدأها ومارسها المستعمرون. وقد تجلى هذا التمييز العرقي المنهجي الذي يستهدف التوتسي في عمليات القتل الجماعي وما نتج عنها تدفق لمئات الآلاف من اللاجئين في البلدان المجاورة منذ عام 1959م امتدت عمليات القتل ضدهم بشكل دوري على مدى ثلاثة عقود وبلغت ذروتها في الإبادة الجماعية لعام 1994م ضد التوتسي التي راح ضحيتها أكثر من مليون شخص. ذبحت أرواح الأبرياء من قبل حكومتهم على مدى فترة 100 يوم.

في الواقع، رواندا هي ناتج كل من أسوأ السياسات التي نفذت بلا رحمة من 1959م إلى 1994م، هي وكذلك ناتج أفضل السياسة التي صممتها الجبهة الوطنية الرواندية (RPF) لإنقاذ الأمة بعد أن أوقفت الإبادة الجماعية وتحرير البلاد بأكملها في 4 يوليو 1994م.

رواندا

بناء نظام سياسي مفضل

بعد وقف الإبادة الجماعية، قامت الجبهة الوطنية الرواندية (RPF) بتجنيد سياسيين آخرين من النظام القديم وأحزاب سياسية أخرى لم تكن لها دور معروف في الإبادة الجماعية وشكلوا معاً حكومة وحدة وطنية (GoNU). وعلى نحو متصل، تم تشكيل قوات الأمن القومي أيضاً من خلال دمج أعضاء من النظام السابق دون أي دور معروف في الإبادة الجماعية لعام 1994م ضد التوتسي.

أدى الأعضاء الجدد في حكومة الوحدة الوطنية (GoNU) اليمين في 19 يوليو 1994م، وفتحت فصلاً جديداً في تاريخ رواندا، على الرغم من التحديات العديدة، على سبيل المثال لا الحصر: إنقاذ الاقتصاد المدمر، إعادة بناء النسيج الأخلاقي المدمر، إعادة ملايين اللاجئين الروانديين الذين أخذتهم قوات الإبادة الجماعية إلى المنفى في عام 1994 واحتجزوا كرهائن بشريين من أجل تجنيد الشباب في جماعتهم/ ميليشياتهم المتمردة على أمل العودة لاستكمال أجندتهم الخاصة بالإبادة الجماعية، حماية ورعاية مئات الآلاف من الناجين من الإبادة الجماعية المعرضين للخطر، بمن فيهم الأيتام والأرامل؛ وكذلك محاربة أيديولوجيا الإبادة الجماعية والإفلات من العقاب المرتبط بها.

في بداية رحلة بناء الدولة، اتخذ الروانديون ثلاثة خيارات مهمة للغاية تحت إشراف لسعادة الرئيس بول كاغامي: اخترنا أن نبقى معاً؛ أن نستشعر بمسؤولية في جميع أعمالنا، وأن نفكر بشكل كبير. كانت هذه الخيارات الثلاثة الواسعة تهدف إلى إعادة خلق كرامة الذات وإرساء شعور وطني أكبر بالهدف. في ظل هذه الخلفية، تم وضع العديد من المؤسسات والسياسات والقوانين ذات الصلة لضمان المساءلة الكاملة للمواطنين.

إن نظام الحكم في رواندا ما بعد الإبادة الجماعية هو نتاج النقاش الشفاف والصريح للغاية شمل أوسع طيف من المجتمع الرواندي.

رواندا

الحوار الاستشاري المنعقد في “Village Urugwiro” في عام 1998-1999م

الحكومة ما بعد الإبادة الجماعية كانت مدفوعة بالسعي لإنشاء نظام الحكم لمجتمع عادل خالٍ من التمييز والتمايز العرقي بين الروانديين. كما كانت كذلك ألهمت لضرورة ضمان التنمية المستدامة لرواندا مع تكافؤ الفرص للجميع. وبالنظر إلى سوء الإدارة والسياسة التي جسدت التمييز العرقي والتطرف عقود طويل، فإن هذه المعرفة الثرية من هذا السياق ساهمت في صياغة السياسات العلاجية. وبناءاً على ذلك، نظمت الحكومة إجتماعات استشارية في قرية أوروغويرو (Village Urugwiro- مكتب الرئيس) استمرت من عام 1998 إلى عام 1999م.

وكانت المشاركة في هذه المداولات واسعة وصريحة بشأن القضايا الواسعة النطاق التي تهم المصلحة الوطنية. وكان من بين المشاركين سياسيون من الجبهة الوطنية الرواندية ومن النظام القديم، وشباب ونساء.

إن النتائج المتفق عليها لهذه الإجتماعات التشاورية هي التي استرشدت بها عملية صنع الدستور التي أدت إلى دستور ما بعد الفترة الانتقالية لعام 2003م والذي تم تنقيحه في عام 2015م.

من أجل تفعيل النموذج التنموي لرواندا محوره الناس، اختار الروانديون الديمقراطية التوافقية التي ترجح نظام حكم استشاري شامل بدلاً من الديمقراطية المواجهة، حيث يأخذ الفائز كل شيء.

استرشادًا بهذا المبدأ الشامل، فقد قام الدستور الرواندي حتى الآن باضفاء الطابع المؤسسي على تقاسم السلطة حيث يجب على الحزب السياسي الفائز للرئاسة أن يتقاسم السلطة ولا يمكن أن يشغل أكثر من 50% من المناصب الوزارية أو التشريعية ولا رئيس البرلمان.

كمسألة بقاء الأمة، اختار الروانديون أيضاً العمل بجد في مكافحة أيديولوجية الإبادة الجماعية وكذلك إلى ضمان العدالة العادلة للجميع في قضايا الإبادة الجماعية المنتشرة في المجتمع الرواندي آنذاك، تم اعتماد محاكم غاتشاتشا (Gacaca Courts) كعدالة انتقالية لتسريع المحاكمات لأكثر من مليون قضية من عام 2002م إلى عام 2012م.

محاكم غاتشاتشا المقتبسة من نظام العدالة التقليدي في رواندا، سهلت في التعافي المجتمعي والمصالحة في أعقاب الإبادة الجماعية التي وقعت عام 1994 ضد التوتسي. وعلى وجه الخصوص، تم إصدار القانون رقم 18/ 2008 بتاريخ 23/ 07/ 2008م المتعلق بمعاقبة جريمة أيديولوجية الإبادة الجماعية لمحاربة هذه الآفة وهزيمتها التي لم تولد فقط الإبادة الجماعية لعام 1994م ضد التوتسي ولكن لا تزال تنتشر في جميع أنحاء العالم من قبل الهاربين من جرائم الإبادة الجماعية وشبكات دعمهم.

رواندا

أيديولوجية الإبادة الجماعية هي مجموعة من الأفكار التي تتميز بالسلوك والخطب والوثائق وغيرها من الإجراءات التي تهدف إلى إبادة أو تحريض الآخرين على إبادة الناس على أساس مجموعتهم العرقية أو أصلهم أو جنسيتهم أو منطقتهم أو لونهم أو مظهرهم الجسدي أو جنسهم أو اللغة أو الدين أو الرأي يُنشر ويُرتكب في الفترات العادية أو أثناء الحرب.

علاوةً على ذلك، تم إنشاء لجنة الوحدة الوطنية والمصالحة (NURC) وكذلك اللجنة الوطنية لمكافحة الإبادة الجماعية (CNLG) للمساعدة في مكافحة هذه الآفة وكذلك من أجل المصالحة وبناء الوحدة بين الروانديين.

بدافع الرغبة في زيادة الوعي الوطني وبناء وتعزيز الوحدة بشكل أكثر فعالية بين الروانديين، أنشأ مجلس الوزراء في 14 يوليو 2021م وزارة الوحدة الوطنية والمشاركة المدنية لتكرس نفسها للوحدة الوطنية والذاكرة التاريخية والتعليم من أجل المواطنة. مع إنشاء هذه الوزارة الجديدة، توقف كل من NURC وCNLG عن الوجود حيث تم تفويض وظائفهما إلى الوزارة الجديدة.

اختار الروانديون نظام حكم لامركزي لضمان أن تكون الخدمات الأساسية أقرب إلى الشعب. ويهدف هذا أيضاً إلى ضمان مشاركتهم في القرارات التي تؤثر عليهم.

لضمان بناء توافق الآراء في صنع القرار، تم إنشاء منتديين للحوار: منتدى الحزب السياسي الوطني، ومجلس الحوار الوطني (Umushyikirano). عضوية منتدى الأحزاب السياسية الوطنية تطوعية، وتلتزم بمبدأ القيادة البديلة، وتوفر لجميع الأحزاب السياسية منبراً للحوار حول جميع القضايا ذات الإهتمام الوطني من أجل الصالح العام للمواطنين.

من ناحية أخرى، يجتمع المجلس الوطني للحوار (Umushyikirano) سنوياً، برئاسة فخامة رئيس الجمهورية، ويجمع القيادة والمواطنين في حوار صريح حول القضايا الجوهرية التي تهم المواطنين.

لضمان المشاركة الواسعة والشمولية، يكون هذا الحوار بحضور شخصي وافتراضي. ويتم الإبلاغ عن تنفيذ قرارات هذا الحوار سنوياً إلى نفس الجمهور مع مراقبة التنفيذ وتقييمه على مدار العام على مستوى مكتب رئيس الوزراء.

ترتيب الأولويات في تنفيذ السياسات والبرامج الحكومية

في الحياة الواقعية، إن الشروع في سياسات قيمة وخطط استراتيجية ممتازة شيء واحد. ومع ذلك، فإن رواندا مؤمنة بشدة بالأهمية القصوى لضمان التنفيذ الكامل لهذه الخطط والسياسات الاستراتيجية التي بدونها تصبح وظيفة التخطيط قديمة وباطلة.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أنه مع الدمار الذي عانت منه رواندا على مدى أكثر من ثلاثة عقود من سوء الإدارة بالإضافة إلى الإبادة الجماعية لعام 1994م ضد التوتسي، لم يكن لدى قيادة ما بعد يوليو 1994م مجالاً للخطأ ولكن لضمان النجاح. ومن هنا كانت في سعيها الدؤوب لبناء أمة موحدة وآمنة وعادلة وديمقراطية ومزدهرة، دون ذرة من التمييز.

في مواجهة العديد من التحديات السياسية والإجتماعية والقضائية والإقتصادية، تم الشروع في العديد من الحلول المحلية/ التقليدية. وقد استرشد هؤلاء بطبيعة التحديات، والسياق الوطني الداخلي، وصياغة العديد منها استندت إلى الثقافة الرواندية.

وتشمل هذه على سبيل المثال لا الحصر مجلس الحوار الوطني (Umushyikirano) المفصل أعلاه، والعمل المجتمعي ذي المصلحة الوطنية (Umuganda)، وبقرة واحدة لكل أسرة فقيرة (Gir’inka)، ومشاريع مكافحة الفقر التشاركية المجتمعية (Ubudehe)، والإجتماع السنوي للقيادة الوطنية (Umwiherero)، National Service (Urugerero)؛ محاكم Gacaca كما هو موضح أعلاه، والعقود السنوية القائمة على الأداءImihigo)).

رواندا

اقتصاد

أتاحت خطة التنمية الإقتصادية التي تم الكشف عنها في عام 2000م والمعروفة باسم رؤية 2020م إمكانية بناء أساس متين حول ثروات الروانديين.

تهدف رؤية 2020م إلى تحويل رواندا إلى اقتصاد متوسط الدخل بقيادة القطاع الخاص وقائم على المعرفة ومتنوع بحلول عام 2020م.

وقد تطلب هذا التحول من رواندا رفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي من 220 دولاراً في عام 2000م إلى 1240 دولاراً بحلول عام 2020م. إنشاء اقتصاد ديناميكي وتنافسي كان القطاع الخاص خياراً استراتيجياً لتحقيق رؤية 2020م.

وقد أنشأت الحكومة من خلال مجلس التنمية في رواندا (RDB) بنية تحتية مرغوبة ومناخاً تجارياً/ استثماراً جذاباً للقطاع الخاص من أجل الإزدهار وتعزيز النمو الإجمالي للاقتصاد.

بفضل ابتكاراتها الهائلة في خلق بيئة أكثر ملاءمة للأعمال التجارية، تم تصنيف رواندا في عام 2021م في المرتبة الرابعة كأفضل دولة أفريقية للاستثمار فيها من قبل بنك جنوب أفريقيا Rand Merchant Bank (RMB).

عندما تم اكتشاف أن الصادرات التقليدية للبن والشاي لن يكون لهما معدل عائد كافٍ للمستوى المطلوب من النمو الاقتصادي، بُذلت جهود للاستثمار في تنويع الاقتصاد. لهذا السبب تم اختيار التصنيع وقطاع الخدمات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، فضلاً عن التعليم والتدريب التقني والمهني (TVETs)، كقوى دافعة رئيسية لدفع الإقتصاد.

في غضون أربع سنوات  أدت استراتيجية السياسة التي تم تبنيها في رواندا في عام 2016م إلى خفض العجز التجاري بنسبة 36٪ وزيادة قيمة إجمالي الصادرات بنسبة 69٪.

الإجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض (MICE) جعلت من رواندا من بين أفضل وجهات المؤتمرات في أفريقيا. تم توسيع المؤسسات المالية وظهرت التجارة والبناء كجزء من المحركات الرئيسية للنمو، بما في ذلك الصناعة الخفيفة.

تحت قيادة مركز كيغالي المالي الدولي (KIFC)، تمهد رواندا الطريق لتكون مركزاً مالياً للقارة. يهدف هذا الاستثمار الأفريقي إلى ربط المستثمرين الدوليين بالفرص عبر أفريقيا.

بعد عشرين عاماً من إصدار رؤية 2020م، تم تعزيز الحوار مع القطاع الخاص، ونمت المحفظة الاستثمارية، وتم تسهيل الوصول إلى الائتمان إلى حد كبير، وتم تبسيط النظام الضريبي.

يسرد تقرير تقدم الطاقة لعام 2021م رواندا من بين عشرين دولة على مستوى العالم وزعت الكهرباء على نطاق واسع على مواطنيها على مدى السنوات العشر (10) الماضية. وبالمثل، تم توسيع الوصول إلى الكهرباء من 10% في عام 2010م إلى 65% في منتصف عام 2021م وفقاً لأحدث الإحصائيات من مجموعة رواندا للطاقة (REG) والهدف هو الحصول على كهرباء بنسبة 100% في جميع المنازل في رواندا بحلول عام 2024م.

وبالمثل، في ختام رؤية 2020م، والاستحواذ على مخططها التنموي التالي، رؤية 2050م، نرى تنفيذاً شاملاً مثيراً للإعجاب، وإن لم يكن الهدف العام هو أن يصبح بلداً من البلدان ذات الدخل المتوسط.

في الواقع، على مدى ستة عشر عاماً متتالية حتى عام 2019م، نما الاقتصاد بمعدل متوسط 8% ونما بنسبة 8.6% في عام 2019م حتى حدوث جائحة COVID19 في عام 2020م. وارتفع دخل الفرد من 200 دولار في عام 2000م إلى 830 دولاراً في عام 2020م.

وفي الوقت نفسه، تهدف رؤية 2050م التي بدأت في عام 2021م إلى جعل رواندا دولة ذات دخل متوسط (MIC) بحلول عام 2035م، ودولة ذات دخل مرتفع (HIC) بحلول عام 2050م.

في غضون ذلك، بدأت الحكومة في استخدام سياسات الدعم المالي التالية لضمان التعافي السريع من كارثة وباء COVID19)):

(1) صندوق الإنعاش الاقتصادي (ERF) بقيمة 350 مليون دولار أمريكي لدعم مختلف الشركات الأكثر تضرراً من الوباء، وللحفاظ على استئناف العمليات، وحماية العمالة؛ (2) برنامج التصنيع والبناء للاسترداد (MBRP)، لزيادة الاستثمار من خلال توفير حوافز جذابة للمستثمرين، لتعزيز الإنتاج وخلق فرص عمل جديدة؛ (3) الأدوات المالية لتمكين الحكومة من مساعدة القطاعات المتضررة وشركات الإنتاج؛ (4) تجميع الأموال لتغطية الإنفاق المتعلق بالصحة ودعم الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر ضعفاً، لا سيما أثناء عمليات الإغلاق.

وفقاً للتوقعات الاقتصادية، أشارت بعثة صندوق النقد الدولي الأخيرة إلى أن توقعات النمو الاقتصادي في رواندا قد تم تعديلها بالزيادة إلى 10.2% من 5.1% التي كانت قد تم تحديدها في وقت سابق من العام.

ويستند هذا التوقع إلى النشر المستمر للقاحات COVID19 التي ستطلق الإفتتاح الكامل للاقتصاد والاستثمار الأجنبي المباشر.

تشمل عوامل نجاح رواندا للتقدم الذي لا يزال يسجل في سعيها لضمان الأمن للجميع، وتكافؤ الفرص للجميع، والحفاظ على مؤهلات التنمية الإقتصادية السليمة، التقيد الصارم بالحكم الرشيد؛ عدم التسامح مطلقاً مع الفساد؛ القيادة المركزة والموجهة نحو النتائج؛ حلول محلية واسعة النطاق تم الحصول على العديد منها من التقاليد والثقافة الرواندية؛ نموذج إنمائي شامل يتسم بسياسات مناصرة للفقراء؛ المساواه بين الجنسين؛ نظام فعال لتقديم الخدمات مدعوم ببنية تحتية حديثة لتكنولوجيا المعلومات؛ تنمية مستدامة لرأس المال البشري؛ والتحسين المستمر الاستثماري وبيئة الأعمال العامة.

في الختام، مع وجود فرص تجارية واستثمارية واسعة النطاق وبيئة مواتية للغاية في المجالات السياسية والأمنية والاستثمارية، لا يسعني إلا تشجيع المستثمرين المقيمين في السودان على جعل رواندا وجهة الأعمال التالية  مع العلم أنها ستكون ذات قيمة ممتازة لأموالهم.

* تم نشر هذه المقالة لأول مرة باللغة الإنجليزية في صحيفة براونلاند في 19 أكتوبر 2021م وكاتبها أبيل بوهونغو، رئيس البعثة الدبلوماسية لرواندا في السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى