أخبار

خريطة طريق للحرية والتغيير تقضي بإجراء انتخابات بـ«أعجل ما يكون»

كشف مصدر مطلع بالمجلس المركزي للحرية والتغيير، لـ(التغيير)، عن خريطة طريق وضعتها القوى السياسية، من أهم بنودها إجراء انتخابات عاجلة في البلاد.

التغيير: أمل محمد الحسن

وتأتي الخطة ، حسب المصدر، ضمن خريطة طريق للتعامل مع المشهد السياسي، عقب انقلاب قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، على الحكومة الانتقالية، في ٢٥ اكتوبر الماضي.

ولم يسمِ المصدر وقتاً معيناً لمواعيد الانتخابات المضمنة في خريطة الطريق، لكنه قال  إنها سوف تعقد بـ”أعجل ما يكون”.

وعلمت (التغيير)، أن قوى الحرية والتغيير، كونت لجنة سياسية عقدت اجتماعات بحثت خلالها قضايا الراهن السياسي، ضمت بعض الحركات المسلحة.

وأكد المصدر، أن على رأس الأولويات مناهضة الانقلاب وإزاحة الانقلابيين من المشهد السياسي.

وشدد المصدر بأن خارطة الطريق تناولت ضرورة إكمال هياكل الانتقال من الأجهزة العدلية وولاية وزارة المالية على المال العام.

والاتجاه الجديد، بإجراء انتخابات عاجلة، الذي أشارت إليه قوى الحرية والتغيير، غير مسبوق منذ إطاحة السودانيين بنظام الرئيس المعزول، عمر البشير، في أبريل 2019.

وتعتقد العديد من القوى السياسية المدنية والمسلحة، أن إجراء انتخابات في الوقت الحالي، لا يحقق أي جدوى، خاصة وأن هناك ملايين النازحين واللاجئين، الذين من المرجح ألا يتمكنوا من ممارسة حقوقهم الدستورية.

وتوجد أيضاَ، العديد من العقبات الفنية، مثل إجراء الإحصاء السكاني، وكتابة دستور جديد، وكيفية كتابته، بجانب الطريقة التي تشكل بها مثل هذه المفوضيات والأجسام.

وقبل انقلاب قائد الجيش، عبد الفتاح البرهان، على الوثيقة الدستورية، كانت توجد آليات متفق عليها، تسهل الذهاب للانتخابات العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى