أخباررياضة

المريخ السوداني.. صراع المجلسين ينتقل إلى مدرب الفريق

تخطى صراع مجلسي فريق المريخ السوداني على إدارة النادي، حدود الأمور الإدارية وتحول إلى تشاكس حول اختيار مدرب الفريق.

التغيير- عبد الله برير

يتصارع مجلسان على إدارة نادي المريخ السوداني بعد انتخابهما من قبل جمعيتين عموميتين مختلفتين، ووصل الأمر إلى محكمة التحكيم الرياضية الدولية «كاس».

وكانت محكمة «كاس» قرّرت تعليق عمل مجلس الرئيس الجديد حازم مصطفى بعد شكوى تقدم بها خصمه الرئيس الأقدم آدم عبد الله سوداكال.

وتمسك سوداكال بحظوظه في إدارة النادي وتابع التصعيد في كل المراحل وصولاً إلى محكمة التحكيم الرياضية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، حتى ظفر بقرار تجميد مجلس حازم.

واعترف الاتحاد السوداني لكرة القدم قبل قرار «كاس» بمجلس حازم قبل أن يستأنف سوداكال ويجمد القرار المحلي.

مجلس حازم مصطفى شرع في إدارة النادي ورتب لمعسكر الفريق وسجل عدداً من اللاعبين المحترفين في الفريق ليفكر في الجهاز الفني.

وأعلن المجلس المجمّد اسم البرازيلي ليو نيفا مديراً فنياً للفريق ليثير حفيظة سوداكال.

وفي أول رد فعل له أصدر مجلس آدم سوداكال بياناً تمسّك فيه بالمدرب الفرنسي دييغو غارزيتو وتبرأ من الطاقم البرازيلي.

وذكر البيان، أن مجلس حازم مُسقط بقرار «كاس» وقرار الاتحاد السوداني لكرة القدم الذي علّق بدوره نشاط الأول من قبل لجنة الأخلاقيات التي اتهمته بغسيل الأموال والاعتداء على المال.

وكانت جماهير المريخ المعارضة لرئاسة آدم سوداكال، أعلنت دعمها لحازم مصطفى وناصرته ضد اتهامات لجنة الأخلاقيات باتحاد كرة القدم.

واطلقت الجماهير «هاشتاق» يدعم مصطفى ويعضد رئاسته للنادي، وجددت الثقة فيه.

وحذّر بيان مجلس سوداكال، المدرب البرازيلي ليو من «التورط» مع مجلس حازم، واعتبر أن التعاقد معه «غير شرعي».

وكان المريخ السوداني تخطى الدور التمهيدي ودور الاثنين والثلاثين في بطولة دوري أبطال أفريقيا وتأهل لمرحلة المجموعات.

وينتظر الفريق السوداني قرعة دور المجموعات للتعرف على منافسيه في البطولة القارية بعد أن حل وصيفاً في الدوري المحلي الذي ذهب لغريمه التقليدي الهلال السوداني الذي استرد منه اللقب بعد ثلاث سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى